• kmwmagazine

اخبار: الاضطرابات تشتعل في أفغانستان.


اخبار- لقي ما لا يقل عن 12 من أفراد الجيش الأفغاني مصرعهم و أُصيب 28 آخرون عندما نفذت طالبان هجوماً انتحارياً على قاعدة عسكرية فى مقاطعة ولاية وردك، وفقاً لما ذكرته السلطات.


حاولت الجماعة الإرهابية تفجير سيارتين مفخختين بالقرب من القاعدة، و انفجرت واحدة منها، وفقاً لما ذكره بيان صادر عن السلطات, و قُتل ثلاثة متشددين في الحادث, و أعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم في رسالة أُرسلت إلى أعضاء وسائل الإعلام.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

و يأتي الهجوم بعد واحدة من أكثر السنوات فتكاً في أفغانستان، مع سلسلة من الهجمات العنيفة من قِبل حركة طالبان مما يشير إلى أن الحركة لا تزال تعمل و بقوة.


و وصف الجنرال "جوزيف دانفورد" رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الوضع بأنه "صعب للغاية" في نوفمبر 2018 و أضاف "إنهم لا يخسرون الآن، أعتقد أنه من الإنصاف قول ذلك".


و جاء الهجوم يوم الاثنين الموافق 21 يناير 2019 قبل ساعات من تصريح الحكومة الأفغانية بأنها بدأت مفاوضات دبلوماسية مع الولايات المتحدة, و قال المتحدث باسم طالبان "ذبيح الله مجاهد" إن محادثات السلام التي شارك فيها ممثلون أمريكيون بدأت في قطر يوم الاثنين الموافق 21 يناير 2019 و ستستمر ليوم الثلاثاء الموافق 22 يناير 2019.


لم تؤكد الولايات المتحدة بشكل علني المحادثات, و قالت أن الممثل الأمريكي الخاص بالمصالحة الأفغانية في أفغانستان "زلماي خليل زاد" إختتم رحلته إلى آسيا، حيث التقى خلالها الرئيس الأفغاني"أشرف غني أحمدزي", و قال "اتفقنا على أن الضغط العسكري ضروري بينما نستعد للدخول في مفاوضات من أجل السلام" و أضاف "إن الولايات المتحدة و شركائنا فخورون بدعمنا المستمر لقوات الأمن الأفغانية و سنواصل القيام بدورنا لدعمها".


على الرغم من هذه التطورات الدبلوماسية لم يختفي العنف, و قُتل ما لا يقل عن 47 شخصاً في هجوم استمر سبع ساعات على مبنى حكومي في العاصمة كابل في أواخر ديسمبر 2018، و توفي خمسة آخرون عندما هاجم إرهابيون مركزاً للشرطة في هراة في وقت سابق من هذا الشهر يناير 2019.


أثار نوبات العنف قلق المحللين من أن الوضع الأمني في أفغانستان قد يتفاقم قبل الانتخابات الرئاسية هذا العام في يوليو 2019, و اشتعلت الاضطرابات مرة أخرى بشأن عدم اليقين بشأن مستقبل القوات الأمريكية في البلاد.


و قال عدد من مسؤولي الدفاع الأمريكيين لشبكة أمريكية في أواخر العام الماضي 2018, إن الرئيس دونالد ترامب يريد خفض عدد القوات الأمريكية في أفغانستان.


و قال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية على صلة مباشرة بالموضوع لشبكة أمريكية في ديسمبر2018 "إن الجيش الأمريكي أمر بالبدء في التخطيط لسحب نصف القوات في أفغانستان".


و قال "جون ألين" و هو جنرال متقاعد كان يقود في السابق حلف الناتو في أفغانستان أن إزالة القوات من أفغانستان قد تشكل "أزمة حقيقية", و قال "الانسحاب الآن أو مجرد الإعلان عن الانسحاب سيخلق فوضى في الاستراتيجية" و أضاف "لقد اعتمد الشعب الأفغاني علينا لفترة من الوقت لمساعدته على الاستعداد لمواجهة طالبان في نهاية المطاف على مدى فترة طويلة، لصنع السلام، و إنشاء نظام حكومي موثوق به".








#أفغانستان

#طالبان

#اخبار

#أخبار

#حوادث

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#Afghanistan

#Taliban

#news

#Accidents

#kmw




©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.