• مجلة كيه ام دبليو

إن تغير أراء حزب المحافظين يجعل النواب الباقين على قيد الحياة يشعرون بعدم الارتياح


تخيل نائباً من حزب المحافظين البريطاني, عقلك قد تستحضر فيليب هاموند Philip Hammond, المستشار السابق طويل القامة و روحه المرحة, و الذي يعتبر أصل السياسة المالية فى بريطانيا UK.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

إن لم يكن السيد هاموند Hammond، فربما كينيث كلارك Kenneth Clarke, الذي دائماً ما يدخن السيجار الفاخر، عمل مع كل رئيس وزراء بارز في الوظائف الحكومية لمدة 49 عاماً بصفته عضواً في حزب المحافظين.



إذا تعذر ذلك، فكر في السير نيكولاس سواميس Nicholas Soames، وزير الدفاع السابق.


لديه أسلوب تشرشل Churchill، إلى حد كبير, هذا لأن ونستون تشرشل Winston Churchill كان جده.


الثلاثة يجسدون حزب المحافظين البرلماني بطرق مختلفة, و مع ذلك لم يعدوا فيه.



كان الثلاثي من بين 21 من المحافظين الذينتم طردهم من الحزب و منعوا من الترشح للحزب مرة أخرى بعد أن أيدوا خطة لجعل بوريس جونسون Boris Johnson، رئيس الوزراء، ليسعى إلى تأخير مغادرة بريطانيا UK المقررة من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.







حزب المحافظين أقدم حزب سياسي في العالم, أولئك الذين يدافعون عن الحيطة المالية و الليبرالية الاجتماعية و الخروج المنظم من الاتحاد الأوروبي تمت هزيمتهم.


أولئك الذين يطلبون الاستبداد الحر في الإنفاق.


وصف كونسيرفتيف هوم Conservative Home، وهو مدونة لنشطاء حزب المحافظين، هذا الأسبوع بأنها "نهاية حزب المحافظين كما عرفنا".



لقد أثبت بعدما قام شقيق رئيس الوزراء جو جونسون Jo Johnson، بتقديم استقالته من منصب النائب في الخامس من سبتمبر، "ممزق بين ولاء الأسرة و المصلحة الوطنية".
















#المملكة_المتحدة

#سياسة

#UK

#Brexit

#Politics

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.