• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: تضاعف الولايات المتحدة من إظهار القوة لإيران بمزيد من الأسلحة.



اخبار- أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الجمعة الموافق 10 مايو 2019 أن الولايات المتحدة ترسل مزيداً من القوة النارية إلى الشرق الأوسط رداً على تهديدات غير محددة من إيران.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate


حاملة الطائرات الأمريكية، أرلنغتون، و هي سفينة نقل برمائية من طراز سان أنطونيو تستخدم لنقل المارينز ( و هم قوات مشاة بحرية الولايات المتحدة)، و مركبات الهجوم البرمائية، و طائرة الهبوط التقليدية و الطائرة الدوارة، و بطارية صواريخ باتريوت أرض-جو قادرين على القضاء على أنواع معينة من الصواريخ و الطائرات.



و قالت وزارة الدفاع إن هذا الانتشار هو جزء من جهد مستمر بدأ اليوم الأحد الموافق 12 مايو 2019 لردع أي هجوم إيراني محتمل على القوات الأمريكية أو المصالح الأمريكية في المنطقة، مؤكدة أن هذه الحركة الأمريكية "رداً على مؤشرات على استعداد إيران المتزايد للقيام بعمليات هجومية ضد القوات الأمريكية و مصالحنا".


أعلن البيت الأبيض، بناءً على طلب من القيادة المركزية الأمريكية و موافقة البنتاغون يوم الأحد الموافق 12 مايو 2019 أن بالإضافة إلى مجموعة حاملة الطائرات الأمريكية، و التي تتكون من حاملة الطائرات و حفنة من الطرادات و المدمرات، و سلاح الجو سيتم نشر 52 فرقة عمل قاذفة للقنابل في منطقة الشرق الأوسط.







و قال البنتاغون إن قرار نشر قدر كبير من القوة النارية في المنطقة "يمثل عملية إعادة توزيع حكيمة للأصول رداً على مؤشرات على وجود تهديد موثوق به من قِبل قوات النظام الإيراني".


قال البيت الأبيض إن هذه الخطوة ترسل رسالة مفادها أن "أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو على مصالح حلفائنا سيواجه بقوة لا هوادة فيها".


و قالت وزارة الدفاع الأمريكية يوم الجمعة الموافق 10 مايو 2019 "الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع مع إيران، لكننا مستعدون للدفاع عن القوات الأمريكية و مصالحها في المنطقة".













#إيران #الولايات_المتحدة

#اخبار

#أخبار

#سياسة

#أعرف_المزيد_عن_العالم


#Iran

#United State

#news

#politics

#kmw

مواضيع مشابهة:



https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/النفط_الإيرانى_العقوبات_الأمريكية_اخبار_أخبار_سياسة_أعرف_المزيد_عن_العالم-4

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.