• مجلة كيه ام دبليو

الهجمات المعادية للمسلمين "ارتفعت بنسبة 375٪" بعد إستهزاء بوريس جونسون بالنساء المسلمات

تاريخ التحديث: 3 سبتمبر 2019


كان هناك "ارتفاع كبير" في جرائم العنصرية ضد الإسلام في أعقاب مقارنة بوريس جونسون Boris Johnson بين النساء المنقبات و صناديق البريد، وفقاً لمنظمة ضد العنصرية anti-racism organisation.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

في الأسبوع الذي تلا نشر المقارنة المثير للجدل للسيد جونسون Johnson فى الصحف والذي قارن فيه بين النساء المسلمات المحجبات و "صناديق البريد"، تم الإبلاغ عن 38 حادثاً إلى الشرطة بشأن اصابة و ضرب و تعدي لفظي على المسلمين فى المملكة المتحدة UK.



من بين هذه الحوادث، تورطت 22 من "النساء المسلمات الذين كانوا يرتدون الحجاب, الى تعدي لفظي و تعدي بالضرب".


وقال بيان صادر عن المنظمة "بين 5 آب (أغسطس) و 29 آب (أغسطس)، أشار الي أن 42٪ من الحوادث التي وقعت تم استخدام ألفاظ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون Boris Johnson حرفياً كما نشرت فى الصحف".


في مقالته في أغسطس 2018، قال جونسون Johnson إنه لا ينبغي حظر النقاب الكامل للوجه، لكن من "السخف للغاية" اختيار النساء "تغطية وجوههم على شكل صناديق البريد".

كما قارنهم بـ "لصوص البنوك".






دافع جونسون Johnson لاحقاً عن كلماته، وأصر على أن رد الفعل العنيف ضدهم ليس أكثر من "غضب محترم" على "آرائه القوية" بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.



قالت المنظمة إنه حدث انخفاض بنسبة 11٪ في تقارير الحوادث المعادية للمسلمين التي نُفذت في الأماكن العامة اعتباراً من عام 2017.



قد يكون هذا بسبب "وقوع أربعة هجمات إرهابية كبرى في المملكة المتحدة في عام 2017، مما أدى إلى ارتفاع حاد في حوادث الكراهية المعادية للمسلمين المُبلغ عنها", وفقاً للمنظمة.



















#بوريس_جونسون

#المملكة_المتحدة

#سياسة

#Boris_Johnson

#United_Kingdom

#Politics

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.