• مجلة كيه ام دبليو

اخبار- تحاول كنيسة في الهند إسكات بعض الراهبات.


اخبار- تزعم مجموعة من الراهبات اللواتي تحدثن عن الاعتداء المزعوم من قِبل أسقف في ولاية كيرلا الهندية الجنوبية أن الكنيسة تحاول نقلهم إلى أجزاء أخرى من البلاد، في محاولة واضحة لإسكاتهم.


طلبت الراهبات مؤخراً من رئيس وزراء ولاية كيرلا التدخل نيابة عنهم، بعد أن قالوا إن مسؤولي الكنيسة أمروهم بمغادرة الولاية.


و قد دعمت مجموعة الراهبات راهبة زعمت في العام الماضي 2018 أن الأسقف "فرانكو مولاكال" اعتدي عليها 13 مرة بين عامي 2014 و 2016, و قد وقعت الحوادث على ما يزعم في منزل الأسقف فرانكو في كيرلا.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

و قالت الراهبات في رسالة إلى سلطات كيرلا "إنهم يريدون تقسيمنا جميعاً و وضعنا في أماكن مختلفة في الهند, حتى لا نكون قادرين على الظهور و تقديم الأدلة أمام المحكمة في مرحلة المُحاكمة في مثل هذه الحالات".


و نفى مولاكال، المتمركز حالياً في ولاية البنجاب شمالي، جميع التهم المنسوبة إليه و هو حالياً خارج السجن بكفالة في انتظار المحاكمة.


جذبت القضية انتباهاً واسعاً العام الماضي 2018، حيث حطمت الراهبات في ولاية كيرلا ثقافة الصمت التي طال أمدها و اتهمت الراهبات الكنيسة بإجبار الضحية البالغة من العمر 44 عاماً بشكل غير مباشر على العزلة و تركها بلا نظام للدعم.


و جاء في الرسالة التي كتبوها"إن الضحية في الجريمة المشار إليها أعلاه تعيش بالفعل في قوة و دعم لأننا بجانبها, و إن وجودنا في حد ذاته عزاء كبير لها، و هي في حالة كسور تماماً".


كانت الراهبات و أنصارهم المحور الأساسي في دفع القضية إلى الأمام, و قد حظيت أولاً باهتمام واسع النطاق عندما نظمت عدداً من الاحتجاجات في ولاية كيرلا بعد أن فشلت شرطة الولاية في إلقاء القبض عليه.


و طالب المتظاهرون بأن تتدخل المحكمة المحلية في التحقيق الجاري لضمان اتباع الإجراءات القانونية, على الرغم من رفض المحكمة التدخل في الأمر مرتين، و أصدرت الشرطة مذكرة توقيف بحق مولاكال بعد أسبوع.


و قد تم الإفراج عنه بكفالة على الفور من قِبل محكمة كيرلا و عاد إلى منزله في ولاية البنجاب لاستقباله استقبال الأبطال، حيث كان المؤيدون يهللون أثناء عبوره الشارع.


أحاط الجدل بعودة مولاكال إلى ولاية البنجاب, حيث بعد أيام قليلة من وصوله إلى الولاية، تم العثور على أحد الشهود في القضية، وهو الأب "كورياكوس كاتوثارا" ميتاً.


في رسائلهم إلى سلطات ولاية كيرلا، أعربت الراهبات عن مخاوفهم على سلامتهم, و قالوا "إن التطورات الأخيرة تظهر أننا لسنا في أمان بالنظر إلى القوة و النفوذ و الأنشطة السابقة للجانب الآخر".


المسيحية ديانة أقلية في الهند تمارسها حوالي 2.3 ٪ من السكان، وفقاً لأحدث بيانات التعداد، و لكن ولاية كيرلا هي موطن لمجتمع مسيحي كبير يعود إلى مئات السنين, وفقاً لأرقام حكومية حديثة, و تعد كيرلا موطناً لأكثر من 6 ملايين مسيحي، أو 19٪ من سكان الولاية.


و تكافح الكنيسة الكاثوليكية ادعاءات الاعتداء في جميع أنحاء العالم لسنوات و خاصة ضد القاصرين, و في خطاب غير عادي صُدر في العام الماضي 2018، اعترف "البابا فرنسيس" بأن الكنيسة قد فشلت تاريخياً في معالجة الأخطاء التي يرتكبها الكهنة.



#الراهبات

#الاعتداء

#أسقف

#اخبار

#أخبار

#حوادث

#أعرف_المزيد_عن_العالم


#Nuns

#Assault

#bishop

#news

#accidents

#kmw




©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.