• مجلة كيه ام دبليو

الكثير من الكلام، و القليل من العمل، في قمة المناخ للامم المتحدة


أعلن السياسيون و قادة الأعمال عن خطوات جديدة لمكافحة تغير المناخ, و لكن ما زال هناك الكثير مما ينبغي عمله

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

كان لدى أولئك الذين أبدوا قلقهم بشأن التغير في الاحتباس الحراري رسالة واضحة للقادة الذين حضروا قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي في 23 سبتمبر.



قادت غريتا ثونبرغ Greta Thunberg، الناشطة البالغة من العمر 16 عاماً، الاحتجاجات في نيويورك New York مطالبة السياسيين بالتحرك الآن للحد من ارتفاع درجات الحرارة، و حذرت الزعماء في القمة: "إن عيون جميع الأجيال القادمة عليكم, و إذا اخترتم أن تخذلونا فأقول إننا لن نسامحك أبداً".


كانت تعليمات الأمين العام للأمم المتحدة أكثر تحديداً.

أثناء التحضير للقمة، حث أنطونيو غوتيريس António Guterres الحكومات على تقديم خطط في مجالات مثل تسعير الكربون و تقليل إنتاج الفحم، بهدف الوصول إلى انبعاثات صافية بحلول عام 2050.






قال السيد أنطونيو غوتيريس António Guterres فى المؤتمر "أنا لا أدعي أنني أحكم العالم, دوري هو أن أخبر العالم بما يحتاج إليه".


اختتمت القمة التي استمرت ليوم واحد بسيل من الإعلانات الجديدة.

و شمل ذلك التزام 66 دولة و 93 شركة و أكثر من 100 مدينة للوصول إلى صافي انبعاثات الكربون بحلول عام 2050.


و كانت ألمانيا Germany و سلوفاكيا Slovakia من بين الدول التي انضمت إلى التحالف لوقف بناء محطات الفحم, و معهم 32 دولة.

أعلنت الشركات و مجموعات الصناعة عن تدابير لخفض الانبعاثات الناتجة عن الشحن و المباني و غيرها.

حدد ناريندرا مودي Narendra Modi، رئيس وزراء الهند، هدفاً جديداً لتوفير الطاقة بقدرة 450 جيجاوات من الطاقة المتجددة، أي أكثر من خمسة أضعاف المستوى الحالي.

وقال السيد غوتيريس Guterres: "اليوم، في هذه القاعة، شهد العالم طموحاً واضحاً و مبادرات ملموسة".
















#تغير_المناخ

#سياسة

#Climate_Change

#Politics

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.