• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: بوركينا فاسو تنزف.


اخبار- قال الحزب الحاكم في بوركينا فاسو يوم الأربعاء الموافق 3 أبريل 2019 إن عشرات المدنيين قُتلوا في اشتباكات ثأرية بين العشائر في شمال بوركينا فاسو مطلع هذا الأسبوع في أحدث نوبة للعنف بين العشائر بمنطقة الساحل في غرب أفريقيا.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate



و تشهد بوركينا فاسو و مالي المجاورة تصاعداً للاشتباكات العرقية التي يؤججها إسلاميون متشددون يسعون لتوسيع نفوذهم في منطقة الساحل.


و قال حزب الحركة الشعبية في بيان يوم الأربعاء الموافق 3 أبريل 2019 "إن أحدث أعمال العنف اندلعت قرب بلدة أربيندا في محافظة سوم أثناء الليل في 31 مارس 2019 حين قُتل رجل دين و ستة من أفراد عائلته على يد مسلحين مجهولين".


و أضاف "بيندي أوبا " المتحدث باسم الحزب الحاكم "في صباح يوم الأول من أبريل 2019، أفادت تقارير بوقوع أعمال ثأرية ضد إحدى العشائر في منطقة أربيندا بعد اغتيال زعيم ديني".



و ذكر الحزب الحاكم أن أسرة ملكية في محافظة بولجو المجاورة تعرضت أيضاً لهجوم في ليلة 31 مارس 2019, مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص.



و قال "ريمس داندجينو" المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو في وقت متأخر يوم الأربعاء الموافق 3 أبريل 2019 إن 62 شخصاً قتلوا في هجوم أربيندا.


دفع تدهور الوضع الأمني ​​الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ في العديد من المقاطعات الشمالية المتقاربة لمالي في ديسمبر 2018، و تم تمديدها لمدة ستة أشهر بعد أن هاجم الجهاديون المدنيين في محافظة سوم.


عانت بوركينا فاسو، التي كانت معروفة من قبل باستقرارها، من 499 حالة وفاة جراء الهجمات على المدنيين في الفترة بين نوفمبر 2018 و 23 مارس 2019 - بزيادة أكثر من 7,000 في المئة عن نفس الفترة من العام السابق 2018.








#بوركينا_فاسو #محافظة_بولجو

#قتل

#اخبار

#أخبار

#حوادث

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#Burkina_Faso

#Bulgo_County

#killing

#news

#accidents

#kmw






©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.