• مجلة كيه ام دبليو

بوريس جونسون يعلق عمل البرلمان، و الأحتجاجات تجتاح البلاد


يتصاعد الضغط في المعركة بين بوريس جونسون Boris Johnson، المصمم على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باتفاق أو بدونه في 31 أكتوبر، و البرلمان، حيث تريد أغلبية أعضاء البرلمانات وقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

اتفقت الأحزاب المعارضة هذا الأسبوع على أنه عندما يعود مجلس العموم في الثالث من سبتمبر، سيحاولوا تمرير قانون يدعو إلى تمديد آخر لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.



لكن بعد ذلك بيوم واحد، قام السيد جونسون Johnson بوقف عمل البرلمان، ابتداءً من 11 سبتمبر إلى 14 أكتوبر.


سيكون هذا هو أطول تعليق للبرلمان قبل خطاب الملكة منذ عام 1945.


كان الرد غير منطقي, وصف جيريمي كوربين Jeremy Corbyn، زعيم حزب العمل، هذه الخطوة بأنها "تحطيم و انتزاع لديمقراطيتنا". وصف رئيس مجلس العموم، جون بيركو John Bercow، ذلك بـ "الغضب الدستوري".






و تجمع مئات المحتجين خارج وستمنستر Westminster لمعارضة خطط بوريس جونسون Boris Johnson لتعليق البرلمان و خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


رفع مؤيدو الاتحاد الأوروبي الذين يلوحون بالأعلام لافتات وهتفوا "عار عليك" على السياسيين داخل مجلسي البرلمان.


وقفت الجماهير الصاخبة لإظهار معارضتهم لخطط رئيس الوزراء.


تجمع المتظاهرون أيضاً خارج المباني المدنية في مدن أخرى في جميع أنحاء المملكة المتحدة كجزء من حركة أوقفوا الحكومة الفاسدة.

تجمعت حشود كبيرة في إدنبره Edinburgh و مانشستر Manchester و كارديف Cardiff لمعارضة إغلاق البرلمان لمدة خمسة أسابيع.


تم عمل عريضة لوقف وقف البرلمان وصلت إلى 750،000 توقيع بعد وقت قصير، مما يشير إلى أن العريضة في طريقها إلى المليون بحلول نهاية اليوم.

تقول العريضة التي بدأها مارك جونستون Mark Johnston في 15 آب (أغسطس) 2019: "يجب ألا يكون البرلمان مقيداً أو خائفاً إلا إذا تم تمديد فترة المادة 50 بما فيه الكفاية أو تم إلغاء نية المملكة المتحدة UK بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي".



















#المملكة_المتحدة

#سياسة

#United_Kingdom

#Politics

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.