• kmwmagazine

اخبار: اختطاف الفتاة الذي أثار اهتمام وسائل الإعلام في جميع انحاء العالم.


جايمي كلوس

اخبار- قالت الشرطة إن الرجل المتهم باختطاف جايمي كلوس حلق رأسه لتجنب ترك أي أدلة خلال الهجوم الذي أسفر عن وفاة والديها.


و يزعم أن جيك باترسون الذي يبلغ 21 عاماً، أطلق النار على والدي جايمي و قتلهم, و عُثر على جثثهم في 15 أكتوبر 2018 بعد أن أدت مكالمة غامضة ل911 إلى ذهاب الشرطة إلي منزلهم في مقاطعة بارون بولاية ويسكونسن, و كانت الطفلة البالغة من العمر 13 عاماً مفقودة عندما وصلت الشرطة، مما أدى إلى عملية مطاردة مكثفة انتهت عندما عُثر عليها على قيد الحياة يوم الخميس الموافق 10 يناير 2019 على بُعد نحو 70 ميلاً من منزلها.


و قال مسئول الشرطة في مقاطعة بارون " كريستوفر فيتزجيرالد" تحسباً للجريمة قطع المشتبه به شعره حتى لا يترك أي أدلة مادية في منزل كلوس، و أضاف "استطيع ان اقول لكم ان المشتبه به اتخذ العديد من الخطوات الاستباقية لإخفاء هويته من الشرطة و من عامة الناس".

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

و قال فيتزجيرالد يبدو أن باترسون ذهب إلى منزل كلوس بنية أخذ جايمي و لكن بينما كانت هي هدفه المقصود لا شيء في هذه القضية يظهر أن المشتبه به كان يعلم انه يوجد اشخاص في منزل كلوس, و يعمل المحققون على معرفة العلاقة بين باترسون و جايمي و لا يعتقدون أنهم تفاعلوا على شبكات التواصل الاجتماعي.


منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، عمل باترسون لمدة يوم واحد في نفس الشركة التي كان يعمل فيها والد جايمي, و قال رئيس الشركة أن باترسون استقال، قائلاً أنه كان سينتقل من المنطقة التي يعيش فيها, و يحاول المحققون تحديد ما إذا كان باترسون قد عمل في وظيفة أخرى في نفس المنطقة أم لا .


عثرت الشرطة علي جيمس كلوس الذي يبلغ 56 عاماً و دينيز كلوس التي تبلغ 46 عاماً في منزلهما في مقاطعة بارون مقتولين بالرصاص قبل ثلاثة أشهر, و كان المسؤولون قد حددو ان جايمي كانت داخل المنزل عندما قُتل والداها و لكن بعد ذلك اختفت و لم تعثر عليها الشرطة.


كانت التفاصيل قليلة جداً و لكن لشهور انضم الآلاف من الأشخاص إلى مجموعات البحث و واصلت السلطات الامريكية بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي و عرض مكتب التحقيقات الفيدرالي مكافأة مالية للحصول على معلومات حول مكان وجودها، و حثت السلطات الصيادين في المنطقة على البحث عن أي أدلة.


و عُثر على جايمي التي كانت مفقودة منذ 87 يوماً، و قال فيتزجيرالد إن باترسون كان يحتجزها ضد إرادتها في منزله, و حين كانت امراة تسير مع كلبها فى حوالى الساعة الرابعة مساءً, رأت جايمي تسير في الجو البارد و لم يكن لديها معطف أو قفازات.


و قالت جايمي للمرأة "أنا فُقدت لا أعرف أين أنا، و أحتاج إلى المساعدة", و اتصلوا ب911، و بعد عشر دقائق من العثور على جايمي، أُلقي القبض على باترسون و تقول الشرطة إنه كان في الشوارع يبحث عن جايمي بعد أن هربت.


و قال فيتزجيرالد "في حين لا أعرف كيف تمكنت جايمي من الهرب في هذا الوقت، نعتقد أن المشتبه به كان يبحث عنها عندما اتصل به جهاز إنفاذ القانون", و لم يكن باترسون في المنزل عندما فرت جايمي.


و قال فيتزجيرالد يوم الجمعة الموافق 11 يناير 2019 ان باترسون يواجه تهمتين من الدرجة الاولى بالقتل المتعمد لوالدي جايمي و لخطف جايمي.



#جايمي_كلوس

#إختفاء

#اخبار

#أخبار

#حوادث

#أعرف_المزيد_عن_العالم


#Jayme_Closs

#disappearance

#news

#Accidents

#kmw


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.