• مجلة كيه ام دبليو

حرائق الغابات في أستراليا تكثف النقاش حول تغير المناخ

تم التحديث: يناير 5


الحكومة التي ألغت ضريبة الكربون ليست لديها خطط لإعادتها.

أختفت الشجيرات في عيد الميلاد.

و لكن مع بداية عام 2020، اشتعلت النار في أستراليا مرة أخرى.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

في ولاية فيكتوريا Victoria، فر الآلاف من الناس إلى شاطئ البحر عشية رأس السنة الميلادية الجديدة، حيث حطمت الحرائق مدينة ملكوتا Mallacoota الساحلية.


توفي صموئيل مكبول Samuel McPaul، رجل إطفاء متطوع في وقت سابق في نيو ساوث ويلز New South Wales المجاورة عندما قام "إعصار من النار"، كما وصفه زملاؤه، بإحراق سيارته.


أرسلت الحكومة الفيدرالية الطائرات و السفن العسكرية للمساعدة في إجلاء الأشخاص الذين يحتمون على الشواطئ في كلتا الولايتين.





يقول الخبراء إن الحرائق هي الأكثر انتشاراً في تاريخ أستراليا Australia.

لقد أثارت الحرائق نقاشاً ساخناً حول تأثير تغير المناخ و التزام الحكومة الصريح بمعالجتها.


نيو ساوث ويلز New South Wales هي الولاية الأكثر اكتظاظاً بالسكان في البلاد، و قد عانت من أكبر الخسائر: 11 شخصاً و حوالي 1000 منزل.


اشتعلت حرائق الغابات في الولاية على مساحة تقارب 40 ألف كيلومتر مربع، أي ما يقارب من مساحة الدنمارك Denmark.

و هذا أكبر من المساحة الكلية خلال مواسم الحرائق التي دامت ثلاث سنوات.


تبدأ هذه عادة في شهر أكتوبر، عندما يستعد الأستراليون لصيف نصف الكرة الجنوبي.

في 2019 بدأ الموسم في يوليو.


و تسبب الجفاف الذي بدأ في شرق أستراليا Australia قبل ثلاث سنوات في إنتاج الكثير من الهواء الجاف (كان يوم 18 ديسمبر / كانون الأول بـ أستراليا Australia طوال اليوم أكثر أيامها حرارة على الإطلاق، حيث بلغت 41.9 درجة مئوية).


انتشرت الحرائق في جميع أنحاء البلاد، و أغلقت الطريق السريع المؤدي إلى سهل نولاربور Nullarbor الذي يربط غرب أستراليا Australia بالساحل الشرقي.














#حوادث

#أستراليا

#حرائق

#تغير_المناخ

#News

#Australia

#Bushfires

#Climate_Change

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.