• مجلة كيه ام دبليو

ديون اليونان

تاريخ التحديث: 9 أكتوبر 2019


اليونان تريد الحرية من الديون

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

لا يريد الدائنون أن يحصلوا على فتات,بل مطلوب صفقة جديدة كبيرة.



قبل عشر سنوات من هذا الشهر، أعلن جورج باباندريو George Papandreou، رئيس وزراء اليونان Greece المنتخب حديثاً، للعالم أن المصروفات الحكومية قد تم التلاعب فيها و أن عجز الموازنة في عام 2009 كان في الواقع ضعف التقديرات السابقة.


ذعر المستثمرون و فقدت اليونان Greece القدرة على الوصول إلى أسواق رأس المال، مما أجبرها في النهاية على طلب المساعدة من الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي.







أدت الأزمة المالية الحادة، إلى جانب التخفيضات السريعة في الإنفاق التي طالب بها الدائنون، إلى إغراق اليونان Greece في واحدة من أعمق فترات الركود التي مر بها بلد غني منذ الحرب العالمية الثانية.


و الآن يحاول رئيس وزراء جديد آخر، كيرياكوس ميتسوتاكيس Kyriakos Mitsotakis، استعادة اليونان Greece من جديد.


على الرغم من أن الاقتصاد بدأ في التوسع مرة أخري ، إلا أن النمو ضعيف و الإنتاج يقل بحوالي الربع عن مستواه في عام 2007.

و تركت البلاد ثالث عملية إنقاذ لها العام الماضي بدين عام بلغ 180٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

يخضع الآن لشروط اتفاق تخفيف عبء الديون المبرم مع دائنيه الأوروبيين.

تم تصميم هذه الصفقة لتبدو صعبة حتى تكون مستساغة للناخبين في شمال أوروبا، الذين يكرهون فكرة إنقاذ الجنوبيين، لكن الخبراء يتفقون على أن هذا غير واقعي إلى حد بعيد.


لقد حان الوقت للتوقف عن التظاهر و تسوية الشؤون المالية لليونان Greece مرة واحدة و إلى الأبد.



















#اليونان

#أقتصاد

#Greece

#Economy

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.