• مجلة كيه ام دبليو

تم إقالة ضابط بشرطة فينيكس بسبب العنصرية

تم التحديث: 27 أكتوبر 2019


تمت إقالته بعد أن شوهد في شريط فيديو أنتشر علي الأنترنت

شوهد و هو يوجه مسدساً إلى عائلة ذات بشرة سوداء

و ظل يصرخ: "سأطلق عليكم النار"

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

أقالت شرطة فينيكس Phoenix الضابط الذي شوهد في مقطع الفيديو الذي انتشر على الأنترنت يجبر عائلة سوداء على الخروج من سيارتهم تحت تهديد السلاح و يهدد بإطلاق النار عليهم.



تظهر مقاطع الفيديو الصادرة في مايو (أيار) الضابط كريستوفر ماير Christopher Meyer و هو يصرخ و يهدد عائلة سوداء داخل سيارتهم وهم درافون أميس Dravon Ames و إيشا هاربر Iesha Harper و طفلين صغيرين.


وصل ماير Meyer و ضابط آخر إلى مكان الحادث للرد على شكوى سرقة، لكن الموقف تصاعد بسرعة.








تظهر لقطات ماير Meyer وهو يصرخ في أميس Ames و بأنه "سيطلق عليه النار"، و أستمر بالصراخ، "سأطلق عليك النار".

يصرخ هو و الضابط الآخر مراراً وتكراراً حتى تخرج العائلة من السيارة و ترفع أيديها.


في الفيديو، يُمكن سماع هاربر Harper، التي كانت تحمل طفلها البالغ من العمر عام واحد، وهي تبكي و تشرح للضباط أن باب السيارة قد تحطم وأنهم لا يستطيعون الخروج.


في نهاية المطاف، أخرج الضابط أميس Ames من السيارة و قيد يديه.


اتهمت الأسرة الضباط بانتهاكهم حقوقهم المدنية.


في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، أخبر رئيس الشرطة جيري ويليامز Jeri Williams المراسلين أن مجلس مراجعة الانضباط التابع لإدارة الشرطة أوصى بمعاقبة ماير Meyer بتعليق غير مدفوع لمدة ستة أسابيع، لكنه يعتقد أن العقوبة غير كافية.


كما قال ويليامز Williams إن الضابط الآخر الذي كان يرافق ماير Meyer خلال الحادثة لم يتلق سوى توبيخاً كتابياً لأنه استخدم "لغة غير لائقة ولكنه حاول تهدئة الموقف".

قدم كلاً من أميس Ames و هاربر Harper منذ ذلك الحين دعوى قضائية ضد شرطة فينكس Phoenix، زاعمين أن الضباط تصرفوا بشكل غير صحيح و انتهكوا حقوقهم المدنية.


وقال التقرير، الذي حصلت عليه صحيفة أريزونا ريبابليك Arizona Republic، إن الجدال بدأ على دمية كانت ابنتهما البالغة من العمر أربع سنوات قد أخذتها من المتجر، دون علم والديها.

قالوا إنهم لم يدركوا أنها أخذت الدمية إلى أن وصلوا إلى سيارتهم، و عندها توجهوا إلى منزل جليسة الأطفال، حيث واجههم رجال الشرطة.


كما زعمت العائلة أن أحد الضباط دفع رأس أميس Ames إلى الرصيف، و ألقى رأسه على السيارة و ركله في ساقه، و لكمه في ظهره، رغم أنه كان يمتثل لأوامرهم.

و قال بيان الادعاء "ضباط الشرطة قاموا بأستخدام القوة و العنف بشكل غير قانوني و اعتقال كاذب و تسببوا في ضائقة عاطفية و انتهاك الحقوق المدنية بموجب التعديل الخامس و الرابع عشر من دستور الولايات المتحدة USA".




















#حوادث

#الولايات_المتحدة

#USA

#News

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.