• kmwmagazine

اخبار: كوريا الشمالية تُهدد الولايات المتحدة.


اخبار- استقبلت الصين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، الذي يقوم بزيارته الرابعة إلى البلاد, و وصل كيم إلى بكين في زيارة تستغرق ثلاثة أيام بدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية.


و تأتي زيارة كيم التي تتزامن مع عيد ميلاد الزعيم الشاب في الوقت الذي يحاول فيه المفاوضون الأمريكيون و الصينيون الخروج من حرب التجارة الجارية بين بلديهما، و التي بدأت بالفعل في التأثير علي الصين.


و ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية أن كيم غادر بيونغيانغ بعد ظهر يوم الإثنين الموافق 7 يناير 2019 مع زوجته ري سول جو, و قد رافقه أيضاً دبلوماسيون رئيسيون، بما في ذلك كيم جونغ تشول، الذي أشرف على المفاوضات مع الولايات المتحدة و دول أجنبية أخرى.


و قالت الوكالة "لقد رُحِب بحرارة من كبار المسؤولين في أجهزة الحزب و الحكومة و القوات المسلحة في محطة السكة الحديد".

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

على الرغم من توقف حركة المرور في بكين تحسباً لوصول كيم، إلا أن الشرطة في العاصمة الصينية بدت أقل صرامة مقارنة بزيارات الزعيم الكوري الشمالي الثلاث السابقة إلى البلاد عام 2018, حيث سمحوا للمتفرجين الفضوليين بالوقوف على جانبي الطريق خلف الخطوط التي أقامتها الشرطة بينما كان موكب كيم يخرج من المحطة و ذهب بالسيارة إلى شارع تشانغآن، و هو شارع رئيسي في وسط المدينة, و أولئك الذين يقيمون في غرف الفنادق في تشانغآن يمكنهم المشاهدة من غرفهم، و هو أمر كان غير مسموح القيام به خلال رحلات كيم السابقة إلى المدينة.


و فى مؤتمر صحفى اليوم الثلاثاء الموافق 8 يناير 2019، لم يعلق لو كانج المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية على هدف أو توقيت زيارة كيم ، قائلاً فقط "ما يجب أن نركز عليه هو أن الصين و كوريا الشمالية يبذلان جهوداً مشتركة لدعم السلام و الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية".


و عندما سئل عما إذا كانت الزيارة تتعلق بقمة محتملة بين كيم و الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال لو "من المهم دائماً أن يحافظ الجانبان على الاتصال و نؤيد دائماً حوارهما لتحقيق نتائج إيجابية, و أضاف "فيما يتعلق بما إذا كان كيم سيزور أماكن أخرى في وقت آخر، سنقوم بنشر المعلومات في الوقت المناسب".


تدهورت العلاقات بين الصين و الولايات المتحدة إلى حد كبير منذ قمة سنغافورة بين كيم و ترامب وسط حرب تجارية عميقة, و إن كانت موقوفة مؤقتاً.


و قال هاري جي. كازيانيس مدير دراسات الدفاع في مركز المصلحة القومية و مقره الولايات المتحدة في بيان أرسله بالبريد الإلكتروني "كيم حريص على تذكير إدارة ترامب أن لديه خيارات دبلوماسية و اقتصادية إلى جانب ما يمكن أن تقدمه واشنطن و سول".


و تابع قائلاً "في الحقيقة الطريق الجديد الذي أشار إليه كيم في خطابه بمناسبة العام الجديد ربما كانت تهديداً مبطناً بتعزيز التقارب مع بكين, و من شأن هذا أن يثير قلق أمريكا".


و أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلة يوم الاثنين الموافق 7 يناير 2019 بدعم الصين في حل الأزمة في كوريا الشمالية و قال إنه لا يعتقد أن النزاع التجاري الأمريكي مع بكين سيؤثر على هذا الدعم.


قال لو المتحدث باسم وزارة الخارجية اليوم الثلاثاء الموافق 8 يناير 2019 "إن بكين لا تحتاج إلى أي أساليب أخرى لمساعدة الولايات المتحدة على فهم رسالتها بشأن التجارة", و أضاف "نعتقد أن الولايات المتحدة واضحة للغاية بشأن موقف الصين".


و نقلت صحيفة شعبية صينية مملوكة للدولة عن خبير لم تذكر اسمه قوله "ما زال كيم يعتقد أن الصين يمكنها مساعدته", و قال الخبير الصيني ان الزعيم الكوري الشمالي يحتاج الى انفراجة في الطريق المسدود لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة، و يعتقد أن الصين هي المفتاح.


و قال الخبير الصيني أن كيم قد يكون حريصاً على حصوله للدعم من الصين قبل الاجتماع الثاني المحتمل مع الرئيس الأمريكي.


و قال "إن وجود علاقة أقوى مع بكين يمكن أن تساعد كوريا الشمالية على ممارسة ضغوط على واشنطن و يساعد كيم في الحصول على نتائج إيجابية في المفاوضات المقبلة مع ترامب".


#شي_جين_بينغ

#كيم_جونغ_أون

#اخبار

#أخبار

#سياسة

#أعرف_المزيد_عن_العالم


#Xi_Jinping

#Kim_Jong_on

#new

#politics

#kmw

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.