• مجلة كيه ام دبليو

علاج: فوائد البرتقال.

تم التحديث: 12 مايو 2019


يعتبر البرتقال من أكثر الفواكه شعبية في العالم، وينتمي إلى مجموعة كبيرة من الفواكه المعروفة باسم الحمضيات، يعتقد الكثير أن زراعة البرتقال بدأت في شرق آسيا منذ آلاف السنين، و اليوم يزرعونه في معظم المناطق الأكثر دفئا في العالم، ويتم استهلاكه إما بالاكل أو عصير.

البرتقال مصدر صحي للألياف وفيتامين ج والثيامين والفولات ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى كونه لذيذ حقا، لديه العديد من الخصائص الصحية المثيرة للاهتمام.

ويتكون البرتقال أساسا من الكربوهيدرات والمياه، ويحتوي على كميات منخفضة جدا من البروتين والدهون، و أيضا منخفض في السعرات الحرارية.

السكريات البسيطة، مثل الجلوكوز والفركتوز والسكروز، هي الشكل السائد للكربوهيدرات في البرتقال، و هم مسؤولون عن المذاق الحلو.

على الرغم انه يحتوي على نسبة سكريات، فإن البرتقال يحتوي على مؤشر منخفض لنسبة السكريات في الدم، تتراوح بين 31 إلى 51، هذا مقياس لمدى سرعة دخول السكر إلى مجرى الدم بعد تناوله، يتم تفسير انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم من حقيقة أن البرتقال غني من مادة البوليفينول والألياف، مما يقيس ارتفاع السكر في الدم.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

البرتقال مصدر جيد للألياف.

تحتوي برتقاله كبيرة على حوالي 184 غرام اي حوالي 18 ٪ من الكمية اليومية الموصى به.

الألياف الرئيسية الموجودة في البرتقال هي البكتين، السليلوز، الهيميسيليلوز واللجنين.

ارتبطت الألياف الغذائية بالعديد من التأثيرات الصحية المفيدة، بشكل عام تعمل الألياف على تحسين وظيفة الجهاز الهضمي وتغذية البكتيريا الصديقة التي تعيش هناك.

الألياف يمكن أيضا أن تعزز فقدان الوزن وخفض مستويات الكوليسترول.

البرتقال مصدر جيد للعديد من الفيتامينات والمعادن وخاصة فيتامين ج والثيامين والفولات والبوتاسيوم.


فيتامين ج:

يعتبر البرتقال مصدراً ممتازاً لفيتامين سي.


الثيامين:

واحد من فيتامينات ب، ويسمى أيضا فيتامين ب.


حمض الفوليك:

المعروف أيضاً باسم فيتامين ب 9 أو حمض الفوليك، يحتوي على العديد من الوظائف الأساسية ويوجد في العديد من الأغذية النباتية.


البوتاسيوم:

البرتقال مصدر جيد للبوتاسيوم، حيث تناول كميات كبيرة من البوتاسيوم يمكن أن يخفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم وله تأثيرات مفيدة على صحة القلب والأوعية الدموية.


يعتقد أن المركبات النباتية مسؤولة عن العديد من التأثيرات الصحية المفيدة للبرتقال، والفئتان الرئيسيتان من مركبات النباتات المضادة للأكسدة في البرتقال هي الكاروتينات والفينولية (مركبات الفينول):


الكاروتينات:

جميع ثمار الحمضيات غنية بالكاروتينات، وهي فئة من مضادات الأكسدة المسؤولة عن لونها البرتقالي.


بيتا-كريبتوكسانثين:

واحد من أكثر مضادات الأكسدة وفرة في البرتقال، حيث الجسم يعمل على تحويله إلى فيتامين أ.


الليكوبين:

فهو مضاد للأكسدة موجود بكميات كبيرة في برتقال السرة باللون الأحمر، كما أنها وجدت في الطماطم والجريب فروت ولها فوائد صحية مختلفة.


حمض الستريك:

البرتقال، وغيره من ثمار عائلة الحمضيات، عالية في حامض الستريك، والتي تسهم في طعم الحامض. تشير الأبحاث إلى أن حمض الستريك والسيترات من البرتقال قد يساعدان في منع تكون حصوات الكلى.

الفوائد الصحية للبرتقال:

تشير الدراسات علي كل من الحيوانات والبشر إلى أن الاستهلاك المنتظم للبرتقال يرتبط بمزايا صحية مختلفة منهم:


صحة القلب.

يعد مرض القلب السبب الأكثر شيوعا للوفاة المبكرة في العالم.

الفلافونيدات في البرتقال، وخاصة الهسبريدين، قد يكون لها آثار وقائية ضد أمراض القلب، وقد وجدت الدراسات بأن شرب عصير البرتقال يوميا لمدة 4 أسابيع له تأثير واضح حيث يمكن أن يقلل من ضغط الدم بشكل كبير.

يبدو أيضا أن الألياف تلعب دورا، وقد تبين أن تناول الألياف المعزولة من الحمضيات يؤدي إلى انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم.

لذا الاستهلاك المنتظم للبرتقال قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.


الوقاية من حصى الكلى.

يعتبر البرتقال مصدرا جيدا لحمض الليمون والسيترات التي يعتقد أنها تساعد في منع تكون حصوات الكلي.

غالبا ما يوصف سترات البوتاسيوم لمرضى حصوات الكلى، و يبدو أن لها تأثيرات مشابهة في البرتقال.


الوقاية من فقر الدم.

يحدث فقر الدم عند انخفاض كمية كريات الدم الحمراء أو الهيموجلوبين في الدم، بسبب نقص الحديد.

على الرغم من أن البرتقال ليس مصدرا جيدا للحديد، إلا أنه مصدر ممتاز للأحماض العضوية، مثل فيتامين C (حمض الأسكوربيك) وحامض الستريك.

يمكن لكل من فيتامين C وحامض الستريك زيادة امتصاص الحديد من الجهاز الهضمي، لذلك عند تناول الطعام مع الأطعمة الغنية بالحديد، يمكن للبرتقال أن يساعد في الوقاية من فقر الدم.



الآثار السلبية:

باختصار، لا يحتوي البرتقال على العديد من التأثيرات الضارة المعروفة لدى الأشخاص الأصحاء، حيث بعض الناس لديهم حساسية من البرتقال، ولكن هذا أمر نادر الحدوث.




#Illness

#Diseases

#Therapy

#kmw

#Health_care

#foods_oranges

#علاج

#مرض

#امراض

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#الرعاية_الصحية

#فوائد_البرتقال

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.