• kmwmagazine

اخبار: فيس بوك يكسر الحواجز.


اخبار- تخطط شركة فيس بوك إلي دمج تطبيقاتها الاجتماعية الخاصة بها و هم: الواتساب و الإنستغرام و الماسنجر، وفقاً لتقرير صادر عن مجلة أمريكية.


ستبقى التطبيقات الثلاثة منفصلة، و لكن بنيتهم التحتية ستكون هي نفسها, و قد يكون لهذه الخطوة تأثير على مليارات الأشخاص الذين يستخدمون هذه التطبيقات.


يمكن للتطبيقات أيضاً الحصول على تشفير شامل، و الذي يحمي الرسائل من أن يتم قراءتها من قِبل الأشخاص خارج المحادثة، وفقاً لفيس بوك.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

و قال متحدث باسم فيس بوك في بيان "نعمل على جعل المزيد من تطبيقات المراسلة الخاصة بنا مشفرة من البداية إلى النهاية و النظر في طرق لتسهيل الوصول إلى الأصدقاء و العائلة".


يقدر فيس بوك أن حوالي 2.6 مليار شخص يستخدمون الآن فيس بوك و الواتساب و الإنستغرام أو الماسنجر كل شهر، وفقاً لأحدث تقرير للأرباح, و بالإضافة إلى ذلك، يستخدم أكثر من ملياري شخص واحد على الأقل من هذه التطبيقات المملوكة لفيس بوك يومياً.


و قالت "ديبرا أهو ويليامسون" و هي محللة رئيسية في شركة أبحاث، إنه من المحتمل أن تتم مشاركة البيانات بين التطبيقات كنتيجة لهذه الخطوة, و قد يُسهل ذلك على فيس بوك تتبع أنشطة المستخدمين عبر مجموعة تطبيقاته و استهداف الإعلانات بشكل أكثر فعالية.


و بالنسبة إلى المستخدمين، فإن زيادة مشاركة البيانات قد تعني أيضاً أن المعلومات حول أنشطتهم على الواتساب سترتبط بما يقومون به على فيس بوك أو الإنستغرام أو الماسنجر.


و قالت ويليامسون "إذا لم يعتقد المستخدمون أن فيس بوك و تطبيقات المراسلة مثل الواتساب و الإنستغرام كانت كلها لنفس الشركة، فسيكون عليهم مواجهة هذه الحقيقة الآن" و أضافت"يدل الدمج بين تطبيقات المراسلة على أن فيس بوك يريد أن يمارس مزيداً من التحكم فيها، و قد يؤدي ذلك إلى المزيد من النزاعات التنفيذية الداخلية".


بعد أن تم الاستحواذ علي كل من الواتساب و الإنستغرام من قِبل فيس بوك، ظلوا كيانان مستقلان نسبياً, و مع ذلك، أصبحت كل منهما مهمتين بشكل متزايد للشركة ، حيث عانى فيس بوك من الأخبار المزورة و التدخل في الانتخابات الخارجية و من فضائح الخصوصية.


تم الاستحواذ على الواتساب من قِبل فيس بوك في عام 2014 ، وغادر المدير التنفيذي و المؤسس المشارك لها "جان كوم" الشركة في مايو 2018, و قرر كوم الاستقالة بعد اختلافه مع فيس بوك حول منهجها في البيانات الشخصية و التشفير.


في أكتوبر 2018، ترك المؤسسين لإنستغرام فيس بوك بعد حدوث صدام مع المدير التنفيذي "مارك زوكربيرغ" حول موضوع تطبيق مشاركة الصور, و تم الاستحواذ على إنستغرام من قِبل فيس بوك في عام 2012.



#فيس_بوك

#الواتساب

#إنستغرام

#تكنولوجيا

#اخبار

#أخبار

#عرف_المزيد_عن_العالم


#Facebook

#what's_up

#Instagram

#technology

#news

#kmw



©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.