• مجلة كيه ام دبليو

قد تكون التخفيضات الضريبية المستخدمة لمحاربة الركود غير مجدية لوقف الركود الاقتصادي القادم


صدر تحذير بشأن الركود في الولايات المتحدة USA الشهر الماضي، مما جدد المخاوف بشأن القيود التي قد تواجهها واشنطن Washington في حالة حدوث الركود.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

عادتاً ما يكون لدى صانعي السياسة مجموعة من الأدوات التي يمكنهم اللجوء إليها خلال فترة الركود: المال السهل و الإنفاق العالي و الضرائب المخفضة.



و لكن مع انخفاض أسعار الفائدة بالفعل و تضخم العجز الفيدرالي، فقد يكون لديها مساحة أقل من المعتاد لدعم الاقتصاد هذه المرة.


وقال أوستن جوليسبي Austan Goolsbee، الذي شغل منصب رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض عقب الأزمة المالية عام 2008، "بالتأكيد هناك بعض عوامل التثبيت الأوتوماتيكية التي ستنطلق مثل أستمارات خاصة بالغذاء, لكن بالنظر إلى التباطؤ الاقتصادي لبقية العالم أيضاً، يبدو أن سياسة محاربة الركود ستكون أضعف مما قد نأمل عادة".







تصاعدت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة USA و الصين China بشكل كبير الشهر الماضي على خلفية ضعف النمو في جميع أنحاء العالم.


ازداد قلق الشركات و المستثمرين من الضرائب الجمركية، الأمر الذي رفع الأسعار و ألقى سحابة شديدة من عدم اليقين على الشركات.




في شهر يوليو، أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى تلك العوامل حيث خفضت أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية اتصبح بين 2٪ و 2.25٪. و مع ذلك، أكد بعض المسؤولين منذ ذلك الحين أن البنك المركزي ظل محدوداً في قدرته على تعويض آثار الركود.


و قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جاي باول Jay Powell في ندوة السياسة الاقتصادية السنوية في أغسطس: "في حين أن السياسة النقدية هي أداة قوية تعمل على دعم إنفاق المستهلكين، و الاستثمار التجاري، و ثقة الجمهور، إلا أنها لا يمكن أن توفر مقياس القواعد الثابته للتجارة الدولية".


قد يواجه البيت الأبيض و الكونغرس قيوداً مماثلة بعد التخفيضات الضريبية الكبيرة و زيادات الإنفاق التي تمت في السنوات الأخيرة.

و قد وضعت هذه السياسات العجز الفيدرالي على المسار الصحيح لتتجاوز تريليون دولار العام المقبل، مما قد يقلل من الرغبة في اتخاذ المزيد من التدابير التحفيزية.


قلل البيت الأبيض من المخاوف بشأن الاقتصاد في الوقت نفسه الذي سعى فيه إلى بذل جهود لوقف الركود الاقتصادي، بما في ذلك تأخير بعض تصعيدات الحرب التجارية مع الصين China و دراسة خطة لخفض الضرائب بالمبلغ الذي سيتم جمعه من الرسوم الجمركية.


















#الولايات_المتحدة

#الحرب_التجارية

#إقتصاد

#USA

#Trade_War

#Economy

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.