• kmwmagazine

اخبار: انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان على الأراضي الفلسطينية.


اخبار- قال محققون تابعون للأمم المتحدة اليوم الخميس الموافق 28 فبراير 2019 إن قوات الأمن الإسرائيلية ربما ارتكبت جرائم حرب فيما يتصل بقتل 189 فلسطينياً و إصابة أكثر من 6,100 خلال احتجاجات أسبوعية في قطاع غزة العام الماضي 2018.


و قال تقرير اللجنة "قتلت قوات الأمن الإسرائيلية و أحدثت عاهات مستديمة بمتظاهرين فلسطينيين لم يشكلوا تهديداً على الآخرين سواء بالقتل أو بإلحاق إصابة خطيرة عندما أُطلقت النيران عليهم كما لم يكونوا يشاركون بشكل مباشر في اشتباكات".

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

و قالت اللجنة، بقيادة الخبير القانوني الأرجنتيني "سانتياغو كانتون" "بعض هذه الانتهاكات يمكن أن تشكل جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية و يجب أن يتم التحقيق معها على الفور".


و أضاف التقرير أن اللجنة لديها معلومات سرية بشأن من يعتقد أنهم المسؤولون عن عمليات القتل و بينهم قناصة و قادة عسكريون و ستقدمها "ميشال باشليت" المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لمشاركتها مع المحكمة الجنائية الدولية.


فتحت المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقراً لها تحقيقاً أولياً في مزاعم انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان على الأراضي الفلسطينية في عام 2015.


و قد عقدت الاحتجاجات على الحدود بين إسرائيل و قطاع غزة منذ العام الماضي 2018، داعين إلى تخفيف الحصار الإسرائيلي للأراضي و الاعتراف بحق اللاجئين الفلسطينيين.


و في القدس، لم يكن لدى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية أي تعليق فوري قائلاً إن التقرير لا يزال قيد الدراسة.


و قالت إسرائيل إن قواتها فتحت النار لحماية الحدود من الغارات و الهجمات التي يشنها المسلحون.


يستند آخر تقرير من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي يغطي الفترة من 30 مارس إلى 31 ديسمبر 2018، إلى المئات من المقابلات مع الضحايا و الشهود، بالإضافة إلى السجلات الطبية و الفيديو و الصور الفوتوغرافية.


و أضاف التقرير أن خمسة و ثلاثين طفلاً و صحفيين و ثلاثة مسعفين كانوا من بين الذين قتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي.


و يقطن قطاع غزة مليوني فلسطيني, و "مسيرة العودة الكبرى"، هي احتجاجات تدعو إلى حق الفلسطينيين في العودة إلى الأراضي التي فر منها أجدادهم أو أجبروا على الفرار منها في عام 1948 خلال تأسيس إسرائيل.


كما يدعو المحتجون إلى وضع حد للحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة.



#قطاع_غزة

#الجيش_الإسرائيلي

#الأمم_المتحدة

#اخبار

#أخبار

#سياسة

#أعرف_المزيد_عن_العالم


#Gaza_strip

#Israeli_army

#united_nation

#news

#politics

#kmw


مواضيع مشابهة:


https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/قطاع_غزة_الجيش_الإسرائيلي_مراهق_فلسطيني_اخبار_أخبار_حوادث_أعرف_المزيد_عن_العالم

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.