• مجلة كيه ام دبليو

فر كارلوس غصن رئيس نيسان السابق من اليابان إلى لبنان


غادر كارلوس غصن Carlos Ghosn، عملاق صناعة السيارات السابق، اليابان Japan متوجهاً إلى لبنان Lebanon للهروب مما أسماه "نظام العدالة الياباني المزور".

رحيل غصن Ghosn المفاجئ من البلاد حيث كان ينتظر محاكمة جنائية مشهورة للغاية تمثل تطوراً دراماتيكياً في ملحمة استمرت لمدة عام نتج عنها إقصائه من منصبه كرئيس لشركة نيسان Nissan و رئيس مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي لشريكه في التحالف رينو Renault.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

"أنا الآن في لبنان Lebanon و لن أكون محتجزاً كرهينة من قبل نظام قضائي ياباني مشتبه فيه، حيث يُفترض بأنك مذنب تلقائياً، و التمييز العنصري منتشر، و يتم رفض حقوق الإنسان الأساسية، في تجاهل صارخ لالتزامات اليابان Japan القانونية بموجب القانون الدولي و المعاهدات", قال غصن Ghosn في بيان أصدره.


ليس من الواضح كيف تمكن غصن Ghosn, الذي يحمل الجنسية الفرنسية و اللبنانية, من مغادرة اليابان Japan قبل محاكمته.


صرح جونيتشيرو هيروناكا Junichiro Hironaka محامي غصن للصحفيين يوم الثلاثاء بأن رحيل موكله من اليابان Japan كانت "مفاجأة غير متوقعه له".


و قال أمام كاميرات التلفزيون التي تجمعت خارج مكتبه في طوكيو Tokyo "نحن في حيرة و صدمة".





و أضاف هيروناكا Hironaka أنه كمحامي غصن Ghosn يحمل معه جوازات سفره، و أن المدير التنفيذي السابق لصناعة السيارات "لم يستطع استخدامها".

و نقلت صحيفة وول ستريت جورنال Wall Street Journal، التي ذكرت مغادرته في وقت سابق، عن مصدر مجهول قوله إن غصن Ghosn "سئم من أن يكون رهينة سياسية صناعة السيارات".


يواجه غصن Ghosn مجموعة من التهم الجنائية في اليابان Japan، بما في ذلك مزاعم بأنه قلل من دخله لسنوات و قام بتحويل 5 ملايين دولار من أموال نيسان Nissan إلى متجر توكيل تاجرة سيارات كان يسيطر عليها و يتلاعب فى سوق البيع.

و قد نفى مراراً غصن Ghosn التهم الموجهة إليه و ادعى أن الإطاحة به و اعتقاله كانا جزءاً من مؤامرة تآمرية لازاحته من التحالف العالمي للسيارات الذي بناه.


و قال في بيانه يوم الثلاثاء إنه "لم يهرب من العدالة, لقد نجوت من الظلم و الاضطهاد السياسي".

و أضاف: "يمكنني الآن أن أتواصل أخيراً بحرية مع وسائل الإعلام، و أتطلع إلى بدء الأسبوع المقبل".


صرحت وزيرة الدولة الفرنسية للاقتصاد و المالية آجنيس بانييه رانشر Agnès Pannier-Runacher لإذاعة فرانس إنتر France Inter يوم الثلاثاء أن الحكومة الفرنسية "مندهشة للغاية" من مغادرة غصن Ghosn اليابان Japan.

و قالت بانييه رانشر Pannier-Runacher إن غصن Ghosn: "لم يكن فوق القانون" و أنه "إذا فر مواطن أجنبي من العدالة الفرنسية فسوف نكون غاضبين حقاً".


قدمت فرنسا France في السابق مساعدة قنصلية إلى غصن Ghosn، و هي خدمة قالت بانييه رانشر Pannier-Runacher إنها ممارسة معتادة لجميع المواطنين الفرنسيين الذين يتعاملون مع مسائل العدالة في البلدان الأجنبية.

و لم تقل ما إذا كانت الحكومة الفرنسية ستواصل القيام بذلك.


تم احتجاز غصن Ghosn في البداية في نوفمبر 2018 و قضى 108 يوماً في زنزانة بسجن طوكيو Tokyo قبل إطلاق سراحه بكفالة في مارس.

عاد إلى السجن لعدة أسابيع بعد اعتقاله مرة أخرى في أبريل.


تم إطلاق سراح غصن Ghosn بكفالة مرة أخرى في ذلك الشهر.

و قد حاول المدعون العامون إلغاء القرار، لكن المحكمة رفضت استئنافهم.


كشرط للإفراج عنه، كان غصن Ghosn مطلوباً للبقاء في اليابان Japan.


و قالت زوجته كارول غصن Carole Ghosn, التي سافرت حول العالم و تناشد الزعماء السياسيين نيابة عن زوجها, إنهم ممنوعون من التحدث مع بعضهم البعض.

و قالت في أغسطس: "القول بأن شروط الإفراج بكفالة عن زوجي" قاسية و غير عادية "سيكون أمراً بخساً.


لم يشرح غصن Ghosn في بيانه يوم الثلاثاء كيف استطاع الوصول إلى لبنان Lebanon.


ولد غصن Ghosn في البرازيل Brazil، نشأ المدير التنفيذي السابق للسيارات في بيروت Beirut.

في السنوات الأخيرة، أصبح من المشاهير الذين يحظون باحترام كبير في لبنان Lebanon، و حتى بدأ الاستثمار في الأعمال التجارية هناك.


بعد اعتقال غصن Ghosn العام الماضي، قالت وزارة الخارجية اللبنانية إنه يمثل "إحدى قصص نجاح لبنان Lebanon في الخارج".

و قالت الوزارة في ذلك الوقت "وزارة الخارجية اللبنانية ستقف إلى جانبه في هذه المحنة لضمان حصوله على محاكمة عادلة".















#رجال_أعمال

#نيسان

#لبنان

#اليابان

#كارلوس_غصن

#Business

#Nissan

#Carlos_Ghosn

#Japan

#Lebanon

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.