• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: ترودو يخطو خطوة غير مسبوقة.


جاستن ترودو

اخبار- يبدو أن الخلاف الدبلوماسي الكندي مع الصين سوف يتعمق في أعقاب إقالة كبير الدبلوماسيين الكندي "جون ماكالوم" في بكين.


إن رحيل "جون ماكالوم"، الذي أعلن عنه رئيس الوزراء الكندي "جاستن ترودو" يوم السبت الموافق 26 يناير 2019، هو أحدث نتيجة نابعة من اعتقال كبيرة المسؤولين الماليين في شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا "منغ وانزو" في فانكوفر العام الماضي 2018.


تأتي هذه الاستقالة بعد أيام قليلة من ظهور السفير السابق "جون ماكالوم" لتقديم تعليقات لدعم تقييم الصين بأن اعتقال منغ يمكن تفسيره على أنه دافع سياسي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

حيث ألقت السلطات الكندية القبض على منغ، كبيرة المسؤولين الماليين في شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا، نيابة عن الولايات المتحدة في 1 ديسمبر 2018, و تزعم الحكومة الأمريكية أن منغ ساعدت هواوي على تجنب العقوبات الأمريكية على إيران.


و في حديثه إلى المراسلين باللغة الصينية في بكين الأسبوع الماضي، قال ماكالوم "إن منغ حظيت بفرصة جيدة لتجنب تسليمها إلى الولايات المتحدة", و أثارت تعليقاته غضباً في كندا، حيث طالب أعضاء حزب المعارضة باستقالته الفورية, ثم تراجع ماكالوم و قدم اعتذاراً يوم الخميس الموافق 24 يناير 2019.


و لكن تحدث ماكالوم حول القضية مرة أخرى يوم الجمعة الموافق 25 يناير 2019، مما أحرج حزب ترودو و هو الحزب الليبرالي الكندي، قائلاً "إن قرار واشنطن بإسقاط طلب التسليم سيكون عظيماً بالنسبة لكندا".


دائماً كان ترودو يقف بجانب سفيره، و لكن يوم السبت الموافق 26 يناير 2019 أعلن رئيس الوزراء انه طلب استقالة ماكالوم، دون تقديم سبب واضح, و قال ترودو في بيان "طلبت الليلة الماضية و قبلت استقالة جون ماكالوم كسفير كندا لدى الصين".


و فى حديثه فى مؤتمر صحفى اليوم الاثنين الموافق 28 يناير 2019، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية التعليق على استقالة جون ماكالوم و وصف الاستقالة بأنها "مسألة داخلية لكندا".


لكن أكد مجدداً على وجهة نظر بكين بأن اعتقال منغ ليس قضية قانونية بسيطة، بل قضية "سياسية ", و حث كندا مرة أخرى على اتخاذ "الخيار الصحيح" من خلال إطلاق سراح منغ على الفور.


و أشارت مقالة لصحيفة تديرها الدولة و نُشرت اليوم الاثنين الموافق 28 يناير 2019 أن استقالة ماكالوم كشفت عن العوامل السياسية وراء قضية منغ وانزو.


و قالت الصحيفة في هذا المقال"إذا أصرت كندا على الممارسة الخاطئة، فعليها أن تدفع ثمن ذلك", و كانت هذه المقالة هي مجرد تعبير آخر عن غضب السلطات الصينية منذ اعتقال منغ.


فى أوائل يناير 2019، اتهم سفير الصين لدى كندا "لو شايي" البلاد باتخاذ "معايير مزدوجة" بسبب سيادة ذوي البشرة البيضاء, و كانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية"هوا تشان ينغ" قالت يوم الجمعة الموافق 25 يناير 2019 "الجانب الكندي ارتكب خطأً فادحاً منذ البداية, و ما حدث ليس قضية قضائية عادية بأي حال من الأحوال, لكنه حادث سياسي خطير".


و في حديثها لشبكة أمريكية الأسبوع الماضي، قالت وزيرة الخارجية الكندية "كريستيا فريلاند" "إن كندا لديها أفضل سلطة قضائية غير متحيزة و موضوعية في العالم" و أضافت "عندما يتعلق الأمر بالسيدة منغ، هذا ليس قراراً سياسياً اتخذته كندا، فهي ليست متهمة بأية جريمة في كندا".


و من المقرر أن تواجه منغ المحكمة مرة أخرى في كندا في 6 فبراير 2019 للجزء التالي من جلسة الاستماع الخاصة بتسليمها.


في أعقاب قضية منغ و هواوي، لا يزال كنديان بارزان رهن الاعتقال لدى الصينيين و كان الدبلوماسي السابق "مايكل كوفريغ" و رجل الأعمال "مايكل سبافور" قد أخذتهما السلطات الصينية في ديسمبر 2018 بسبب اتهامات بتورطهم في نشاطات تهدد الأمن القومي الصيني.


و رأى كثيرون في المجتمع الدولي احتجاز الرجلين كان رد انتقامي من جانب بكين على اعتقال منغ, و قالت فريلاند لشبكة أمريكية إنها و رئيس الوزراء ترودو كانوا يناديان زعماء العالم بالضغط على دعم الإفراج عن كوفريغ و سبافور، قائلين إن النظام الدولي القائم على القواعد "يتعرض للتهديد".


و أضافت فريلاند إنها هي و الحكومة الكندية على اتصال أيضاً بالسلطات الصينية، بما في ذلك السفير الصيني لدي كندا للسؤال عن إطلاق سراح الرجلين.



#كندا

#الصين

#جون_ماكالوم

#سياسة

#اخبار

#أخبار

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#Canada

#China

#John_McCallum

#politics

#news

#kmw

مواضيع مشابهة:


https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/كندا_الصين_سياسة_اخبار_أخبار_أعرف_المزيد_عن_العالم

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.