• مجلة كيه ام دبليو

علاج: إن قضاء 15 إلى 20 دقيقة يومياً في قلق شديد يمكن أن يقلل من التوتر العام


هذه هي الطرق للقيام بذلك بشكل صحيح.


تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

القلق طوال الوقت هو حقيقة واقعة للعديد من رواد الأعمال.


العمل لساعات طويلة بمفردك، وزيادة الضغط لتحقيق النجاح، وغالباً ما تؤدي المطالب الصارمة لمديري الأعمال إلى مخاوف تتضاعف وتذهب دون رادع.



سواء أكانت مشكلة واحدة أو مشكلتين كبيرتين تزعجك باستمرار طوال اليوم أو مجموعة من الأشياء الصغيرة التي تدخل وتخرج من رأسك وتحطّم تركيزك، فهناك طريقة واحدة بسيطة لإدارتها: خذ استراحة لتقلق فيها.


فوائد القلق على جدول زمني


استراحة القلق هي الوقت المحدد الذي تضعه جانباً بشكل منتظم للتركيز على المخاوف أو المشكلات التي تشغل بالك.


إذا بدا الأمر وكأنه وصفة لمزيد من التوتر، فكر في هذا: إن قضاء 15 إلى 20 دقيقة يومياً في رحلة مثيرة للقلق يمكن أن تقلل في النهاية من مخاوفك وتساعدك على مواجهة التحديات التي تطرح عليك بفعالية أكبر.

عندما تركز بشكل كبير على مخاوفك في وقت معين بدلاً من ترك المشاكل تتفاقم وتتدخل في يومك، فأنت أكثر استعداداً لإنشاء حلول بناءة.


ذا كنت مستعداً لتجربة استراحة القلق، فإليك الطريقة التي يوصي بها الخبراء للبدء.


1. حدد موعداً للراحة لتقلق فيها

اختر وقتاً تكون فيه بمفردك وعادة ما تكون أقل عرضة للمقاطعة.

من الناحية المثالية، ستأخذ استراحة لتقلق يومياً، مما يجعلها جزءاً من روتينك.

هذا أيضاً يجعلك أقل عرضة لتخطيها في الأيام المحمومة أو المجهدة (والتي عندما تكون في أمس الحاجة إليها).

يجب أن تكون النزعة الاستباقية إلى صحتك العقلية عادة وليست فكرة لاحقة.

قم بتعيين تذكير للتقويم، واكتبه في مخططك ، والتزم به.


2.تحكم في قلقك و اجعله في شئ مادي حتى تصبح جاهزاً له


محاولة محاربة الأفكار والعواطف السلبية تأتي بنتائج عكسية.

سوف يطفو على السطح مثل محاولة حمل كرة الشاطئ تحت الماء.

بدلاً من ذلك، يمكنك كتابة مخاوفك في مستند أو دفتر يوميات أو ملاحظات.

قد تجد أنه من المفيد تدوين الأفكار المجهدة عند حدوثها لك، خاصةً إذا كنت تشعر بالقلق من العديد من الأشياء التي لا يمكنك حتى تتبعها.







هذا يخدم بعض الأغراض: فهو يبقيك منظماً، ويمنحك راحة البال، ولن تنسى أي شيء مهم، ويعني أن تظل المخاوف بعيدة عن الأنظار، إلى أن تصبح مستعدا لمعالجتها.


قد يكون هذا صعباً في البداية ، لكنه يصبح أسهل.



3. أثناء استراحة القلق، أقلق بشدة، ولكن أقلق جيداً


عندما تأخذ استراحة القلق المجدولة، لا تفعل شيئاً سوى القلق.

الكتابة الحرة عن مخاوفك والمخاوف التي تواجهك في محيط عملك او مشاكل الحياة اليومية.

أن تكون مفصلة ومحددة قدر الإمكان.

لا تراقب نفسك.


إذا اتت لك أية أفكار جديدة أو الخطوات في حياتك تقلقك، فقم بتدوين هذه الأفكار أيضاً.

عندما ترى المشكلات كضوء النهار، فربما تجد أن الحلول تأتي غالباً بشكل طبيعي أكثر مما توقعت.

هذا أمر منطقي تماماً: عندما تقاوم العواطف السلبية كالقلق، تصبح أقوى.

لكن عندما تواجههم وجهاً لوجه، فإننا نخفف من قوتهم ونجد غالباً طرقاً لمعالجتهم بطريقة مثمرة.


4. وقت التحرك


عندما تنتهي استراحة القلق.

إذا كنت تشعر بأنك عالق ولا تستطيع التحرك بشأن مشكلة، فتذكر أنه سيكون لديك استراحة أخرى للقلق في التقويم.

في هذه الأثناء، أنت الآن حر في تركيز طاقتك في أي مكان آخر، من دون الخسائر المعرفية القوية التي يسببها الإجهاد على مدار الساعة.

لذا، أقلق فقط - عندما يحين الوقت.
















#علاج

#الرعاية_الصحية

#Illness

#health_care

#kmw

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.