• kmwmagazine

اخبار: لقاء قريب و مرتقب بين ترامب و رئيس كوريا الشمالية.


اخبار- قال الرئيس الامريكى "دونالد ترامب" يوم الثلاثاء الموافق 19 فبراير 2019 أنه يريد من كوريا الشمالية إنهاء برنامجها النووى، لكنه ليس في عجلة من أمره و ليس لديه جدول زمني محدد لقيام بيونغيانغ بنزع الأسلحة النووية في نهاية المطاف.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate


يجتمع ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" للمرة الثانية في يومي 27 و 28 فبراير 2019 في فيتنام.


و في حديثه للصحفيين في أحد مناسبات البيت الأبيض، قال ترامب إن العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية ستظل قائمة في الوقت الحالي، و أشار إلى أن بيونغيانغ لم تجري اختبارات نووية أو صاروخية في الآونة الأخيرة.


و قال "أنا لست في عجلة من أمري, طالما لا يوجد اختبارات نووية أو صاروخية"، و أضاف "أود فقط أن أرى في النهاية نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية".


و في وقت سابق من يوم الثلاثاء الموافق 19 فبراير 2019 تحدث ترامب مع رئيس كوريا الجنوبية "مون جاي إن" عن القمة و يخطط للتحدث مع رئيس الوزراء الياباني "شينزو آبي" اليوم الأربعاء الموافق 20 فبراير 2019.


و قال مون إن ترامب قال في اتصال هاتفي إن بلاده مستعدة لفتح حوار اقتصادي مع كوريا الشمالية إذا سارعت إلى نزع السلاح النووي من بيونغيانغ.


منذ أن التقى ترامب و كيم للمرة الأولى في يونيو من العام الماضي 2018، لم يكن هناك أي تقدم يذكر في المحادثات بين البلدين، في حين تقدم مون و كيم في قمم متعددة خاصة بهما بالإضافة إلي وعود بالتعاون بين الكوريتين في كل شيء للحد من التوترات بينهم, لكن خطط المشروعات الاقتصادية، مثل السماح للسائحين الكوريين الجنوبيين بزيارة كوريا الشمالية، توقفت بينما تستمر الولايات المتحدة بفرض عقوباتها على كوريا الشمالية .


و قال مون لترامب إنه مستعد للقيام بأي شيء من إعادة ربط روابط السكك الحديدية و الطرق بين الكوريتين إلى تعاون اقتصادي آخر بين الكوريتين للمساعدة في نزع السلاح النووي.


#كيم_جونغ_أون

#دونالد_ترامب

#سياسة

#اخبار

#أخبار

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#Kim_Jong_un

#Donald_Tramp

#politics

#news

#kmw

مواضيع مشابهة:


https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/كيم_جونغ_أون_دونالد_ترامب_فيتنام_اخبار_أخبار_سياسة-أعرف_المزيد_عن_العالم

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.