• مجلة كيه ام دبليو

حضور ضعيف و مشاكل لم يتم مناقشتها في مؤتمر قمة مجموعة السبع


قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون Emmanuel Macron، بدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب Donald Trump، لمناقشة جانبية حول الأحداث الراهنة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

لقد كانت حركة ذكية من جانب ماكرون Macron، الذي دفع حرائق الأمازون Amazon إلى قمة جدول الأعمال في القمة.



تبادل رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك Donald Tusk و رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون Boris Johnson انتقادات لاذعة بشأن من سيهبط في التاريخ باعتباره "الخاسر الأكبر" ويتحمل اللوم على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


قام ترامب Trump بتغريد تهديد أخرى بفرض جمارك جديدة على النبيذ الفرنسي رداً على ضريبة الخدمات الرقمية في فرنسا France.



استقبله ماكرون Macron بحرارة بصفته "ضيفاً مميزاً للغاية"، لكنه دعا بالفعل إلى إنهاء النزاعات التجارية التي قال إنها تهدد النمو العالمي.







وقال تاسك Tusk إن القمة التي استمرت ثلاثة أيام في منتجع بياريتز Biarritz الساحلي ستكون "اختباراً صعباً لوحدة وتضامن العالم الحر وزعمائه".


رغم أن تاسك Tusk، الذي يرأس مجلس زعماء الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 عضواً، قال إن آخر شيء نريده هو نزاعاً تجارياً مع الولايات المتحدة USA ودعا إلى "إنهاء الحروب التجارية"، و وعد بالانتقام من المنتجات الأمريكية إذا كان ترامب Trump يحمل على النبيذ جمارك.


على الرغم من الانتقادات، جلس جونسون Johnson و تاسك Tusk على طاولة صغيرة مع ماكرون Macron و ميركل Merkel وزعيم تصريف الأعمال الإيطالي جيوسيب كونتي Guiseppe Conte، الذي كان رئيساً للوزراء حتى قبل بضعة أيام فقط.


قال ماكرون Macron إنه يأمل أن يقود أوروبا نحو خفض الضرائب، في اعتراف بأن التحفيز المالي قد يوقف الركود القادم.

وحذر من تصاعد الخلافات التجارية، حتى بعد تهديده بعرقلة صفقة الاتحاد الأوروبي التجارية مع العديد من دول أمريكا الجنوبية، بما في ذلك البرازيل Brazil بشأن حرائق الأمازون Amazon.


إن انخفاض التوقعات ليس بالأمر الجديد على مؤتمرات المجموعة السبعة، لكن يبدو أن الهدف هذا العام هو مجرد تجنب كارثة دبلوماسية، وإنقاذ ما هو ممكن، و إظهار أن قادة الشعوب لا يزال لهم دور على الساحة العالمية.


إحدى القوى التي يمكن أن تدفع الزعماء معاً هي ضعفهم المشترك أمام التباطؤ و الركود الاقتصادي، وخاصة أولئك الذين يواجهون انتخابات رئاسية و يريدون الفوز بها، مثل ترامب Trump, الذي تواجهه انتخابات رئاسية صعبة.















#ترامب

#قمة_مجموعة_السبع

#سياسة

#Trump

#G7

#Politics

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.