• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: مجزرة جماعية في مالي.


اخبار- قال مسؤول محلي إن مسلحين قتلوا 134 شخصاً على الأقل من رعاة قبائل الفولاني بوسط مالي يوم السبت الموافق 23 مارس 2019 في هجوم هو الأكثر دموية في المنطقة التي تعاني من العنف العرقي و عنف المتشددين الإسلاميين.


و تزامن الهجوم على قريتي أوجوساجو و ويلينجارا مع زيارة لبعثة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى مالي لمحاولة إيجاد سبل لوقف العنف الذي أودي بحياة مئات المدنيين العام الماضي 2018.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

و قال "مولاي جيندو" رئيس بلدية مدينة بانكاس القريبة "إن المسلحين، الذين كانوا يرتدون الزي التقليدي لقبائل عرقية الدونزو، حاصروا أوجوساجو قبل الهجوم عليها في حوالي الساعة الرابعة صباحاً بالتوقيت المحلي.


و أضاف لشبكة أمريكية عبر الهاتف من أوجوساجو "انتشلت شرطة الدرك حتى الآن 134 جثة".


و تابع قائلاً إن قرية ويلينجارا القريبة، و التي يعيش فيها أيضا منتمون لقبائل الفولاني، تعرضت أيضاً لهجوم مما أسفر عن وقوع "عدد" من القتلى، مشيراً إلى أن عددهم ليس معروفاً حتى الآن.


و قالت مصادر أمنية إن القتلى بينهم نساء و أطفال و شيوخ.


و قال أحد سكان القرية، طالباً عدم نشر اسمه، إن الهجوم كان رداً على ما يبدو على إعلان جماعة تابعة لتنظيم القاعدة يوم الجمعة الموافق 22 مارس 2019 مسؤوليتها عن هجوم الأسبوع الماضي الذي أسفر عن مقتل 23 جندياً.


و كانت الجماعة قالت إن هجومها كان رداً على العنف الذي شنه جيش مالي و رجال ميليشيات على الفولاني.


و استغلت جماعات إسلامية متشددة على صلة بتنظيمي القاعدة و الدولة الإسلامية التنافس العرقي في مالي و بوركينا فاسو و النيجر المجاورتين لزيادة عدد المنتمين إليها و إشاعة الفوضى في مساحات شاسعة من أراضي تلك الدول.


تدخلت القوات الفرنسية في مالي، و هي مستعمرة فرنسية سابقة، في عام 2013 لصد التقدم الجهادي من الصحراء الشمالية، لكن المسلحين أعادوا تجميع صفوفهم و توسيع وجودهم في وسط مالي و البلدان المجاورة.


لا يزال هناك حوالي 4,500 جندي فرنسي متمركزين في منطقة الساحل الأوسع، معظمهم في مالي, كما أن الولايات المتحدة لديها أيضاً مئات من القوات في المنطقة.


التقى سفراء مجلس الأمن برئيس مالي "إبراهيم بوبكر كايتا" و مسؤولين حكوميين آخرين مساء يوم الجمعة الموافق 22 مارس 2019 لمناقشة العنف و التنفيذ البطيء لاتفاق السلام لعام 2015 مع الجماعات المسلحة غير الإسلامية.








#مالي

#القاعدة

#قبائل_الفولاني

#اخبار

#أخبار

#حوادث

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#Financial

#Fulani_herders

#Al_Qaeda

#news

#Accidents

#kmw


مواضيع مشابهة:


https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/مالي_القاعدة_مسلحين_اخبار_أخبار_حوادث_أعرف_المزيد_عن_العالم

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.