• مجلة كيه ام دبليو

تواجه نتفليكس رد فعل عنيف على فيلم كوميديا ​​خاص بعيد الميلاد يصور المسيح عليه السلام مثلياً


و تم عمل عريضة, وقع عليها أكثر من 1.7 مليون شخص

تواجه نتفليكس Netflix رد فعل عنيف على فيلم كوميدي ​​خاص بعيد الميلاد يصور المسيح عليه السلام مثلياً، و تم عمل عريضة بها أكثر من 1.7 مليون توقيع

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

وقع ما يقرب من 1.8 مليون مستخدم على عريضة على موقع تشانج دوت أورج Change.org ضد الفيلم البرتغالي الذي تبلغ مدته 46 دقيقة ليتم إزالته من على نتفليكس Netflix.



و تهاجم و تتهم العريضة أيضاً مجموعة بورتا دوس فوندوس Porta dos Fundos الكوميدية على موقع يوتيوب YouTube، التي قامت بصناعة الفيلم و قد عملت فيلم مماثل أيضاً من 10 سنوات، لتكون "مسؤولة عن جريمة "إزدراء الأديان الشنيعة".


تم عرض العرض الأول الخاص على برازيل نتفليكس Netflix Brazil في 3 ديسمبر.






و قالت مجموعة الكوميدية: "بورتا دوس فوندوس Porta dos Fundos تقدر الحرية الفنية و الفكاهة من خلال هجاء الموضوعات الثقافية الأكثر تنوعاً في مجتمعنا و تعتقد أن حرية التعبير هي بناء أساسي لبلد ديمقراطي".


التماس آخر لإزالة الفيلم، من المجموعة المحافظة سيتيزن جو CitizenGo، لديه أكثر من 240،000 توقيع.

يطلق على العريضة اسم "الهجوم الواضح على المسيحية مع اقتراب عيد الميلاد".


وقالت عريضة سيتيزن جو CitizenGo: "إنه استفزاز غير مقبول على الاطلاق, ليس لأحد الحق في مهاجمة إيمان ملايين الناس حول العالم, هذا النوع من" العروض "المزعومة هو السبب الوحيد لشيء واحد: تحريض السكان على شن هجمات ضد المسيحيين".


أصدر المؤتمر الوطني للأساقفة في البرازيل بياناً الأسبوع الماضي أدان فيه الفيلم، قائلاً "لا شيء يسمح لأي شخص بالحق في تشويه المعتقدات الراسخة للناس, الحق في حرية التعبير لا يبطل احترام الناس و قيمهم".












#فن

#ترفيه

#نتفليكس

#المسيحية

#Celebrities

#Entertainment

#Netflix

#Christianity

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.