• مجلة كيه ام دبليو

المواجهات في هونغ كونغ تتحول إلى عُنفٍ بشع


أصبح كل من المحتجين و الشرطة أكثر عنفاً

"لقد تم دفع المجتمع إلى حافة الانهيار التام".

هكذا حذر شرطياً كبيراً في 12 نوفمبر، بعد عطلة نهاية الأسبوع الـ 23 على التوالي من الاضطرابات في شوارع هونغ كونغ Hong Kong، دون أي إشارة إلى الهدوء المعتاد في أيام الأسبوع.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و بعد ذلك بيوم، وضعت الحكومة المركزية هذا الأمر بشكل صارخ.



و قالوا إن هونغ كونغ Hong Kong "تنزلق إلى هاوية الإرهاب".


كانت الأيام القليلة الماضية قاتمة بالفعل - فقد مات متظاهر متأثراً بجراحه أثناء هربه من الشرطة، و رجل أطلق عليه النار من مسافة قريبة من قبل ضابط, و شخص كان ألقاه المحتجون بسائل قابل للاشتعال و أضرموا فيه النار, و اشتبكت الشرطة هذا الأسبوع لأول مرة مع الطلاب في الحرم الجامعي.







اعتقد بعض المراقبين أن حركة الاحتجاج قد تبدأ في التلاشي وسط قلق واسع النطاق بشأن تأثيرها على الاقتصاد, و في غياب أي علامة على أنها قد تحقق هدفاً حاسماً، ألا و هو الديمقراطية الكاملة.


لكن موت أليكس تشاو Alex Chow في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي أدى إلى إعادة إحياء الأحتجاجات.


في اليوم التالي، يوم السبت، تجمع عشرات الآلاف من المحتجين في أنحاء المدينة للحداد.


حاول المتظاهرون يوم الاثنين فرض "إضراب عام" رداً على وفاة السيد تشاو Chow عن طريق إغلاق الشوارع و خطوط السكك الحديدية و إلقاء القنابل الحارقة على القطارات.


أطلق النار في ذلك اليوم على المحتج الغير مسلح، كما تقول الشرطة،لأنه كان يحاول الاستيلاء على سلاح الضابط، مما زاد من حدة التوتر.
















#هونغ_كونغ

#حوادث

#Hong_Kong

#News

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.