• مجلة كيه ام دبليو

يعتذر الرئيس التنفيذي لشركة توماس كوك حيث يتحدث للمرة الأولى منذ انهيار الشركة


اعتذر الرئيس التنفيذي لشركة توماس كوك Thomas Cook أثناء حديثه لأول مرة منذ تصفية أقدم شركة سفر في العالم.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

انهارت الشركة السياحية التاريخية يوم الاثنين مع أكثر من 150،000 من المسافرين البريطانيين في الخارج بعد تصفية الشركة.



قالت هيئة الطيران المدني إنها تمتلك أسطولاً من عشرات الطائرات الجاهزة لأنقاذ العالقين خارج البلد و أعادتهم إلى الوطن فيما أسمته "أكبر عملية عودة إلى الوطن في المملكة المتحدة UK" بعد انهيار الشركة التي عمرها 178 عاماً.


اعتذر الرئيس التنفيذي للشركة بيتر فانهاوسر Peter Fankhauser "لملايين العملاء وآلاف الموظفين" و وصف الأمر بأنه "أمر يدعو إلى الأسف العميق".







وقال السيد بيتر فانهاوسر Peter Fankhauser: "لقد عملنا بشكل شامل في الأيام القليلة الماضية لحل القضايا العالقة بشأن اتفاق لتأمين مستقبل توماس كوك Thomas Cook لموظفيها و عملائها و مورديها".


"على الرغم من الاتفاق إلى حد كبير، فإن التسهيلات الإضافية المطلوبة في الأيام القليلة الماضية من المفاوضات شكلت تحديا ثبت أنه لا يمكن التغلب عليه في نهاية المطاف, إنها مسألة تدعو إلى الأسف العميق لي و لكل أعضاء مجلس الإدارة لأننا لم ننجح, أود أن أعتذر لملايين عملائنا، و آلاف الموظفين و الموردين و الشركاء الذين ساندونا منذ سنوات عديدة".


وأضاف السيد بيتر فانهاوسر Peter Fankhauser: "على الرغم من حالة عدم اليقين الهائلة التي شهدتها الأسابيع الأخيرة، واصلت فرقنا وضع العملاء في المرتبة الأولى، موضحة السبب الذي يجعل توماس كوك Thomas Cook أحد أفضل العلامات التجارية المحببة في السفر".


واصل السيد بيتر فانهاوسر Peter Fankhauser القول "إنه يوما حزيناً للغاية للشركة" التي كانت رائدة في مجال العطلات و فتحت السفر إلى الملايين حول العالم".

كما تكلم رئيس الوزراء بوريس جونسون Boris Johnson يوم الاثنين، متسائلاً عما إذا كان مديرو شركات مثل توماس كوك Thomas Cook قد تم تحفيزهم بشكل مناسب لتجنب الإفلاس.


وقال جونسون Johnson إن الشركة قد تتقدم بطلب إلى الحكومة مقابل 150 مليون جنيه إسترليني، لكن إنقاذها كان سيشكل "خطراً أخلاقياً في حالة الصعوبات التجارية المستقبلية التي تواجهها الشركات".

"نحن بحاجة إلى النظر في السبل التي يستطيع بها منظمو الرحلات السياحية بطريقة أو بأخرى حماية أنفسهم من مثل هذه حالات الإفلاس في المستقبل، و من الواضح أن الأنظمة الموجودة لدينا للتأكد من أنها لا تثقل على دافعي الضرائب للحصول على المساعدة".


قال السيد جونسون Johnson إن ما يشغل تفكيره هو العملاء.

و قال "إنه وضع صعب للغاية و من الواضح أن تعاطفنا نحو العملاء، الذين يقضون العطلات و الذين قد يواجهون الآن صعوبات في العودة إلى المنزل، و سوف نبذل قصارى جهدنا لإعادتهم إلى الوطن".

و قال رئيس الوزراء "بطريقة أو بأخرى يتعين على الدولة أن تتدخل بحق لمساعدة المسافرين الذين تقطعت بهم السبل".



















#توماس_كوك

#رجال_الاعمال

#Thomas_Cook

#Business

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.