• مجلة كيه ام دبليو

ينتشر قمع الصين للإسلام إلى ما وراء شينجيانغ بشكل مفزع


و يستهدف الحزب الشيوعي ملايين المسلمين

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

بينما يبدأ الظلام في الاستقرار في قرية دونجيابينج Duanjiaping، يتوجه عدد قليل من الرجال يرتدون قلنسوة بيضاء نحو مسجد كبير.


لقد حان الوقت للمغرب، رابع الصلوات الخمس للمسلمين المتدينين.

من الواضح حتى قبل أن يصلوا إلى جدران المبنى الصفراء العالية أن كل شيء غير صحيح.


حيث يقوم المتعصبون ضد المسلمين بالتعدي بالضرب على المسلمين أثناء الصلاة و يرتدي المتعصبين قلنسوات بيضاء لإخفاء ملامحهم.






بسبب ذلك قررت الحكومة إغلاق المساجد فى المقاطعة بغرض حماية المسلمين و هو إجراء تعسفي ضد المسلمين و يدل على تعصب الحكومة ضد المسلمين و قمعهم.


قاعة الصلاة، التي تعلوها أقمار الهلال الذهبي، علامة بارزة للطراز العربى الاسلامي, تم تشويهها بالطلاء و إلقاء الحجارة عليها فى هجوم للمتعصبين على القاعة.


يقال أن هؤلاء المتعصبين مدعمون من أعضاء فى الحزب الشيوعي الصيني الذي يعرف بكره للمسلمين و معارضة فكرة أنشاء مجتمعات خاصة بهم في أي مقاطعة في الصين China.


لقد مر أقل من ست سنوات على تجمع المئات من الرجال المسلمين في فناء المسجد للاحتفال بانتهاء قاعة الصلاة الجديدة على الطراز العربي. وقد كلفت 9.8 مليون يوان (1.37 مليون دولار) - و هو مبلغ ضخم في مقاطعة تم تصنيفها رسمياً على أنها فقيرة.

كان هناك إمام أحد أهم المساجد في لانتشو Lanzhou، عاصمة المقاطعة.

كذلك، كان أيضاً قيادياً بارزاً في جمعية الصين الإسلامية المدعومة من الحكومة.

أما الآن بسبب الإجراءات الحكومية تم غلق قاعة الصلاة لوقت غير محدد.
















#الصين

#حوادث

#China

#News

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.