• مجلة كيه ام دبليو

السعودية وروسيا ترُدّان على ترامب حول أسعار النفط.

تم التحديث: 17 أكتوبر 2018

بدلاً من إشراك ترامب في معركة على تويتر ، رد وزير النفط السعودي "خالد الفالح "من الجزائر يوم الأحد ، بعد اجتماع لجنة المتابعة المشتركة بين أوبك (OPEC ) وغير الأعضاء في منظمة أوبك على دعوة الرئيس ترامب لزيادة إنتاج النفط , بأنه سيحدث زيادة في النفط و لكن "ليس الآن".


على وجه التحديد ، كانت رسالة الفالح وأوبك هي أن أوبك ستستمع إلى دعوة الرئيس ترامب لزيادة إنتاج النفط "إذا كانت هناك حاجة", ومع ذلك ، لا تشير أساسيات سوق النفط إلى أن هذه الحاجة واضحة.


ورفض الفالح اتهام الرئيس ترامب بأن منظمة أوبك تحافظ على ارتفاع أسعار النفط ، و في الوقت نفسه صرح للصحفيين أن السعودية لديها 1.5 مليون برميل يومياً من الطاقة الاحتياطية الإضافية , كما أوضح أن " أرامكو" ، شركة النفط الوطنية السعودية ، تقوم بالإعدادات اللازمة للوصول إلى تلك الطاقة الاحتياطية "في غضون أيام وأسابيع" إذا لزم الأمر.


وأبلغت الإمارات العربية المتحدة الصحفيين أنها مستعدة لزيادة الإنتاج بمقدار 600 ألف برميل يوميا وقالت روسيا إنها قد تجلب 100 ألف برميل يوميا , و قالت الكويت إن الإنتاج في المنطقة المحايدة التي تشاركها مع السعودية يمكن أن تجلب 400 ألف برميل يومياً.

وأخبر الفالح الجميع أن الأعضاء في منظمة أوبك وغير الأعضاء في منظمة أوبك معاً يمكن أن يضاعفوا الإنتاج إذا لزم الأمر. ماذا يعني هذا بالنسبة للرئيس ترامب ، وأسعار النفط وانتخابات منتصف المدة؟




من الناحية الفنية ، كان الرئيس ترامب على صواب - حيث تقوم منظمة أوبك بممارسات مضادة للمنافسة من خلال كبح الطاقة الاحتياطية للنفط للحفاظ على ظروف السوق الحالية.

وقد اراد الرئيس من أوبك أن تغرق السوق بالنفط وتدفع أسعار النفط إلى الأسفل .

كما أنه سيحب أسعار النفط أن تنخفض مع اقتراب موعد الانتخابات النصفية.


من ناحية أخرى ، لا ترى منظمة أوبك وروسيا أي حاجة للضغط على بنيتها التحتية لإنتاج المزيد من النفط الذي لا يطالب به السوق.


و سيظل سوق النفط عرضة للارتفاعات المفاجئة, حيث إنه متوازن بشكل دقيق بحيث إذا انخفض أي مصدر إضافي لإمداد النفط - من الكوارث الطبيعية أو الاضطرابات الجيوسياسية أو الإرهاب أو نتيجة لمشاكل البنية التحتية - يمكن أن يرتفع أسعار النفط بعدة دولارات.


#منظمة_أوبك

#سوق_النفط

#البنية_التحتية

#أسعار_النفط

#الرئيس_ترامب

#الطاقة_الاحتياطية_للنفط

#خالد_الفالح

0 تعليق