• مجلة كيه ام دبليو

فى رسالة خطية لـ نتانياهو, عباس يهدد بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل

تاريخ التحديث: 2 فبراير 2020


تداولت وسائل الإعلام إسرائيلية، يوم الخميس، بياناً ذُكر فيه أن السلطة الفلسطينية أبلغت إسرائيل Israel أنها لن توقف التنسيق الأمني معها، لكنها سوف تخفضه، إلى جانب عدم منع المتظاهرين الفلسطينيين من الوصول إلى نقاط التشابك مع الجيش الإسرائيلي، كما كانت تفعل في الماضي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام، فإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس Mahmoud Abbas, قد أرسل رسالة خطية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو Benjamin Netanyahu مهدداً فيها بوقف التنسيق الأمني كاملاً، و تغير قواعد و أسس التعامل مع إسرائيل Israel بشكل كامل إذا استمر إقدامه على تنفيذ مخططه لضم الأغوار Al-Agwar و المستوطنات إلى سيادة إسرائيل Israel.


و بحسب ما تم نشره فى وسائل إعلامية إسرائيلية، فإن المسؤولين في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية, قد أعربوا عن قلقهم من مستقبل العلاقات مع الأردن Jordan، في ظل اعتزام الحكومة الإسرائيلية ضم مستوطنات في الضفة الغربية و الأغوار Al-Agwar و شمال البحر الميت Dead Sea، و حذروا من إجراءات كهذه من طرف واحد، أن من شأنها أن تنعكس سلباً على العلاقات مع الأردن Jordan.






و تأتي هذه التطورات بعد أن تم الإعلان عن خطة السلام الأميركية، التي قام بإعلانها الرئيس الأميركي دونالد ترامب Donald Trump، يوم الثلاثاء الماضي.


و تتضمن خطة السلام الأمريكية على الاعتراف بضم إسرائيل Israel للمستوطنات المبنية في الضفة الغربية المحتلة، وبالأخص في وديان الأردن Jordan, و الذي يعد انتهاكاً للقانون الدولي وفقاً للأمم المتحدة.


كما أنّها تعترف بدولة فلسطينية، لكن من دون أن ترتقي لتطلعات الفلسطينيين في أن تمتد على كامل الأراضي المحتلة عام 1967.


و من جهة أخرى، علق محمود عباس Mahmoud Abbas قائلاً عن خطة ترامب Trump، عقب اجتماع القيادة الفلسطينية، يوم الثلاثاء: "إن القدس ليست للبيع، و كل حقوقنا ليست للبيع أو المساومة، و صفقة المؤامرة هذه لن تتم، و سيذهب بها شعبناً إلى مزابل التاريخ كما ذهبت كل مشاريع التصفية و التآمر على قضيتنا العادلة فى الماضي".














#ترامب

#فلسطين

#إسرائيل

#الولايات_المتحدة

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.