• مجلة كيه ام دبليو

علاج: فيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)

علاج: فيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)

هناك الكثير من الخلافات بين الأطباء عندما يتعلق الأمر بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي).

تختلف النظريات حول أسبابه و أفضل طريقة لعلاجه.

حتى أن هناك خلافاً حول ما تسميته, يسميه البعض متلازمة، و البعض الآخر اضطراب، و البعض الآخر حالة مزمنة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

مهما كانت تسميته، و مهما كانت أصوله، فإن الألم العضلي الليفي يمثل تحدياً حقيقياً لأولئك الذين يتعاملون مع أعراضه كل يوم.

الألم العضلي الليفي هو حالة شائعة من حالات الألم المزمن, فهو يصيب ملايين الأشخاص في العالم.

إنه أكثر شيوعاً بين الإناث منه عند الذكور و يمكن أن يبدأ عندما يكون الأطفال في سنوات المراهقة أو حتى أصغر، على الرغم من أنه أكثر شيوعاً بين النساء بين سن 20 و 50.

معلومات بشأن فيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)

الألم العضلي الليفي هو متلازمة طويلة الأمد أو مزمنة تسبب ألماً واسع النطاق في العضلات و المفاصل و الأنسجة الرخوة الأخرى في الجسم.






مصطلح "فيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)" يأتي من الكلمة اللاتينية "فيبرو" للنسيج الليفي، و اليونانية "ميو" للعضلة، و "ألغوس" التي تعني الألم.

عند الأطفال، يُشار إليه أحيانًا باسم متلازمة الألم العضلي الليفي الأولي عند الأطفال.

غالباً ما يصاحب الألم العضلي الليفي في مناطق معزولة من الجسم الألم، و التعب، و قلة النوم، و الصداع، و أعراض أخرى.

غالباً ما يُعتبر الألم العضلي الليفي متلازمة و ليس مرضاً لأنه مجموعة من الأعراض التي يبدو أنها مرتبطة ببعضها، و لكن على عكس المرض، لا يوجد سبب يمكن تحديده.

على الرغم من أن الألم العضلي الليفي حالة مزمنة، إلا أن أعراضه تظهر و تختفي عادةً.

يمكن أن تكون خفيفة في بعض الأحيان، ثم شديدة في حالات أخرى لدرجة أنها تتداخل مع الأنشطة العادية.

يمكن للعديد من الأطفال المصابين بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) الذهاب إلى المدرسة بانتظام، لكن قدراتهم تختلف تبعاً لشدة أعراضهم.

يركز علاج الألم العضلي الليفي على التحكم في الألم و الأعراض الأخرى.

غالباً ما يتضمن ذلك مجموعة من الأدوية و تغييرات في نمط الحياة، مثل التمارين الرياضية، و الاسترخاء، و تقنيات إدارة الإجهاد.

لا يوجد علاج لـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)، و لكن ثبت أن هناك بعض الأدوية تحسن نوعية الحياة لمن يعانون منه.

الأعراض


يشتكي معظم الأطفال المصابين بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) من آلام عضلية منتشرة، عادة ما تكون خفيفة أو حارقة، و لكن في بعض الأحيان تكون ألماً حاداً أو خفقاناً.

يحدث الألم على جانبي الجسم، فوق و تحت الخصر, يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة.

عادةً ما يعاني الشخص المصاب بالألم العضلي الليفي أيضاً من عدد من البقع الرقيقة (كدمات), و يشعر فيها بالألم إذا تم الضغط على البقع.

تشمل البقع المؤلمة الشائعة الجزء الخلفي من الرأس، بين لوحي الكتف و الكتفين و الصدر و الرقبة و الوركين و الركبتين و المرفقين.

التعب هي شكوى أخرى شائعة للأطفال المصابين بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي).

لهذا السبب، يمكن أن يحاكي الألم العضلي الليفي أعراض حالة مشابهة تسمى متلازمة التعب المزمن.

في بعض الأحيان، يمكن أن يكون لدى الشخص كلتا الحالتين، لكنهما متلازمتان منفصلتان.

يتسبب الألم العضلي الليفي أيضاً في حدوث مشكلات في النوم تجعل الحصول على نوم جيد ليلاً أمراً صعباً.

قد يعاني بعض الأطفال من اضطرابات نوم أخرى مثل متلازمة تململ الساقين و توقف التنفس أثناء النوم.

يمكن أن تؤدي قلة النوم أيضاً إلى الاستيقاظ مع وجود آلام في الجسم و تيبس, و لكن قد يتحسن أثناء النهار، ثم يزداد سوءاً في الليل.

يمكن أن تشمل الأعراض الإضافية لـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) ما يلي:

· مشاكل الجهاز الهضمي مثل القولون العصبي

· مشاكل في الذاكرة أو التركيز

· الصداع

· القلق

· كآبة


غالبًا ما يلاحظ الأشخاص المصابون بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) مجموعة متنوعة من العوامل الخارجية التي يمكن أن تجعل أعراضهم أسوأ، من الإجهاد العاطفي إلى الطقس البارد الرطب.






















#الألم_العضلي_الليفي

#صحة

#علاج

#صحة_طفلك

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.