• مجلة كيه ام دبليو

عانت أديل من تسريب موسيقي بعد ظهور مقطع من أغنيتها على الإنترنت

تاريخ التحديث: فبراير 7

عانت أديل من تسريب موسيقي بعد ظهور مقطع من أغنيتها على الإنترنت

عانت أديل Adele من تسريب موسيقي مع ظهور مقطع من أغنيتها الجديدة على الإنترنت.

تستعد نجمة البوب​​، ذات 32 عاماً، حالياً لإصدار ألبومها الرابع، لكن مقطعاً من عملها سابقها و انتشر بسرعة كبيرة عبر الإنترنت.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

في المقطع الصوتي الصغير القصير، سُمعت أديل Adele وهي تغني: "انسَ أمر الفوز يا عزيزي"

ذكرت صحيفة ذا صن The Sun أنه من المحتمل أن يكون المقطع مقتطفاً من نسخة تجريبية لأغنية لم يتم إدراجها في ألبومها 25، الذي تم إصداره في عام 2015.

يُعتقد أنه لا يوجد لديه علاقة مع الألبوم الجديد لـ أديل Adele.

يفيد المنشور أن فريق أديل Adele يعمل بجد للحفاظ على سرية موسيقاها الجديدة، لكن تسرب المقطع الموسيقي القديم جعلهم يخافون.

و قال مصدر: "فريقها يبذل كل ما في وسعه لإبقاء كل شيء طي الكتمان لكن هذا ينذر بالخطر بالتأكيد".





من غير المعروف متى من المحتمل أن تصدر أديل Adele موسيقاها الجديدة، لكن المعجبين يأملون في الحصول على الألبوم أخيراً هذا العام.

أشارت تقارير سابقة إلى أن الألبوم قد يكون أقل في شرح مشاكلها عن أغانيها السابقة حيث من غير المرجح أن ترفع المغنية الغطاء عن مشاكلها الشخصية هذه المرة.

أصبحت أديل Adele أماً لابنها أنجيلو Angelo و طلقت زوجها سيمون كونيكي Simon Konecki في السنوات الأخيرة، لكن التقارير أشارت إلى أنها لن تغني بشأن انهيار زواجها.

قال مصدر مقرب من النجم لصحيفة ذا صن The Sun يوم الأحد: "ساعد الحزن و مشاكل الانفصال أديل Adele في تغيير الأرقام القياسية للموسيقى على مر السنين، لكن هذا الإنفصال مختلف تماماً, كلاهما يدرك أنه يجب حماية ابنهما أنجيلو Angelo ولهذا وافقت أديل Adele على عدم الغناء عن علاقتهما, سيكون لألبومها الجديد صوت مختلف على أي حال، لذلك لم يزعجها كثيراً لدرجة أن سايمون Simon توقع منها بهدوء أن تبقى علاقتهما بعيدة عن موسيقاها".

و أضاف المصدر أن أديل Adele تحافظ على مشاكل زواجها من عملها كـ "علامة احترام" لزوجها السابق و ابنها.
























#Adele

#New_album

#أديل

#موسيقى

#فن

#منوعات


0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.