• مجلة كيه ام دبليو

تبدأ محادثات السلام الأفغانية بدعوات لوقف إطلاق النار و حقوق المرأة

تبدأ محادثات السلام الأفغانية بدعوات لوقف إطلاق النار و حقوق المرأة

اجتمع ممثلو الحكومة الأفغانية و متمردو طالبان يوم السبت لإجراء محادثات سلام تاريخية تهدف إلى إنهاء عقدين من الحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف من المقاتلين و المدنيين.

و قبيل المفاوضات وجهاً لوجه في الأيام المقبلة، حثت مختلف الدول و الجماعات الأطراف المتحاربة على التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار و التوصل إلى اتفاق يدعم حقوق المرأة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

أعربت حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب Donald Trump، المتلهف للمطالبة بإنهاء أطول صراع في أمريكا أثناء سعيه لإعادة انتخابه، عن نيتها استخدام المساعدات كوسيلة ضغط للتوصل إلى اتفاق.

جاء حفل الافتتاح بعد يوم واحد من الذكرى التاسعة عشرة لهجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة USA التي أدت إلى تورطها العسكري في أفغانستان Afghanistan.

حث وزير الخارجية مايك بومبيو Mike Pompeo الأطراف المتحاربة على اغتنام الفرصة للتوصل إلى اتفاق سلام شامل، مع الاعتراف بالعديد من التحديات التي تنتظرنا.

و قال في حفل الافتتاح بالعاصمة القطرية الدوحة Doha "يجب اختيار نظام سياسي جيد, نحن نؤمن إيماناً راسخاً بأن حماية حقوق جميع الأفغان هي أفضل طريقة لكسر دائرة العنف".






قال رئيس مجلس السلام الأفغاني، عبد الله عبد الله Abdullah Abdullah Abdullah، إنه حتى لو لم يتمكن الطرفان من الاتفاق على جميع النقاط، فعليهما تقديم تنازلات.

و قال: "وفدي في الدوحة Doha يمثل نظاماً سياسياً يدعمه ملايين الرجال و النساء من مختلف الخلفيات الثقافية و الاجتماعية و العرقية في وطننا".

كما قال زعيم طالبان الملا بارادار أخوند Mullah Baradar Akhund إن أفغانستان Afghanistan يجب أن يكون لها "نظام إسلامي تجد فيه جميع القبائل و الأعراق في البلاد نفسها دون أي تمييز و يعيشون حياتهم في حب و أخوة".

و حذر بومبيو Pompeo من أن حجم و نطاق المساعدة المالية الأمريكية المستقبلية للبلد، و التي تعتمد بشكل كبير على التمويل الدولي، سيعتمدان على "خياراتهم و سلوكهم".

و قال المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد Zalmay Khalilzad للصحفيين إن وقف الإرهاب هو الشرط الرئيسي لكن حماية حقوق الأقليات و النساء ستؤثر أيضاً على أي قرارات مستقبلية بشأن التمويل الذي يخصصه الكونجرس, "لا يوجد شيك على بياض".

يقول مسؤولون و دبلوماسيون و محللون إنه على الرغم من أن جلوس الجانبين إلى طاولة المفاوضات كان إنجازاً كبيراً، إلا أن هذا لا يعني أن الطريق إلى السلام سيكون سهلاً، خاصة مع تزايد العنف في جميع أنحاء البلاد.

و قال مسؤولون إن ممثلين عن الحكومة الأفغانية و طالبان اجتمعوا بعد حفل الافتتاح لمناقشة كيفية سير المفاوضات.

و قال عبد الله Abdullah, إن تحقيق خفض كبير في العنف و كيفية التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار سيكون من بين أولى القضايا التي سيناقشها الجانبان عندما يلتقيان يوم الأحد.

إن كيفية إشراك حركة طالبان، التي رفضت شرعية الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب، في أي ترتيب للحكم و كيفية حماية حقوق النساء و الأقليات التي عانت في ظل حكم طالبان هي أيضاً تحديات كبيرة.

و قالت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي Retno Marsudi: "يجب أن يكون الشعب الأفغاني في قلب عملية السلام هذه, التي لا تترك أحداً وراءً، بما في ذلك النساء".

و أشار بومبيو Pompeo إلى المفاوضات الأربع من بين الوفد الأفغاني، قائلاً إنهن يجسدن المكاسب في أفغانستان Afghanistan من مشاركة المرأة في الحياة العامة.

و حث على حماية التقدم الاجتماعي في البلاد.

كانت المفاوضات للتوسط للوصول لاتفاق سلام شامل, و كان أحد مكونات الاتفاق, سحب قوات الولايات المتحدة USA من أفغانستان Afghanistan و التي طالبت بذلك حركة طالبان في فبراير/شباط.

بعد شهور من التأخير، تم حل الخلاف حول مطالبة طالبان بالإفراج عن 5000 سجين هذا الأسبوع.

قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في تشرين الثاني (نوفمبر) ووفقاًاستطلاعات الرأي التي تراجع فيها ترامب Trump، يتطلع ترامب Trump إلى إظهار التقدم في تعهده بإنهاء تورط أمريكا في أفغانستان Afghanistan.






















#أفغانستان

#الولايات_المتحدة

#حركة_طالبان

#قطر

#سياسة

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.