• مجلة كيه ام دبليو

الأم تبيع ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات.


تحدثت قناة أمريكية إلى العديد من العائلات في جميع أنحاء مدينة هرات الغربية التي أُجبرت على النزوح من ديارهم بسبب موجة الجفاف الشديدة, و تقدر الأمم المتحدة أن أكثر من 275,000 شخص قد نزحوا بسبب الجفاف، منهم 84,000 في مدينة الهرات ، و 182,000 في منطقة بادغيس.


و أدى الجفاف الذي لم يسبق له مثيل في أفغانستان إلى قيام العائلات ببيع أطفالها لمجرد القدرة على إطعام أسرهم, حيث أُجبرت أم يائسة على بيع ابنتها ذات الستة أعوام، لتتمكن من إطعام أبنائها الآخرين.


و بحسب صحيفة بريطانية، لجأت بعض العائلات الجائعة في أفغانستان إلى بيع أطفالها في محاولة للنجاة من الجفاف الذي يصيب البلاد بالشلل التام.

و داخل مخيم آيل للسقوط بالقرب من مدينة هرات الأفغانية، قال العديد من الآباء للصحفيين إنهم وافقوا على بيع أطفالهم الذين لا يتجاوز بعضهم عمر الأربع سنوات حتى يتمكنوا من شراء الطعام.


و شرحت إحدى أمهات المخيم لقناة أمريكية كيف باعت ابنتها الصغيرة التي تُدعى"عقيلة" و التي يمتلكها رجل مسن في مخيم مجاور لعائلتها.

و قالت الأم إنها هربت من قريتها هي و أبنائها الثلاث بسبب الجفاف الشديد الذي يضرب البلاد.

و تابعت قائلة "لتفادي المجاعة بين أطفالي، أعطيت ابنتي لرجل مسن مقابل حوالي 3,000 دولار و لكن حصلت على 70 دولاراً فقط حتى الآن، لم يكن لدي مال و لا غذاء و لا معيل حيث توفي زوجي منذ فترة".


#أفغانستان

#بيع_الأطفال

#أم_أفغانية

#الجفاف_في_أفغانستان


#Afghanistan

#Sale_of_children

#Afghan_mother

#Drought_in_Afghanistan


0 تعليق