• مجلة كيه ام دبليو

فيسبوك تمنع رجلاً مريضاً من البث المباشر له و هو يفارق الحياة

فيسبوك تمنع رجلاً مريضاً من البث المباشر له و هو يفارق الحياة

قالت فيسبوك Facebook إنها ستمنع الفرنسي الذي يعاني من مرض انتكاسي العضلات من البث المباشر لموته.

يعتزم آلان كوك Alain Cocq، البالغ من العمر 57 عاماً، بث أيامه الأخيرة بعد أن بدأ في رفض الطعام و الشراب و الدواء يوم السبت.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و كان الرئيس إيمانويل ماكرون Emmanuel Macron قد رفض في وقت سابق طلبه بالقتل الرحيم.

يريد السيد كوك Cocq تغيير القانون في فرنسا France للسماح للمرضى الميؤوس من شفائهم بالموت كما يحلو لهم.

بعض الجماعات، بما في ذلك الكنيسة الكاثوليكية، تعارض القتل الرحيم لأسباب أخلاقية.

كتب السيد كوك Cocq على موقع فيسبوك Facebook في وقت مبكر من صباح يوم السبت من سريره في منزله في ديجون Dijon، بعد أن أعلن أنه "انتهى من وجبته الأخيرة": "الطريق إلى الخلاص يبدأ و صدقوني، أنا سعيد".

و أضاف "أعلم أن الأيام المقبلة ستكون صعبة لكنني اتخذت قراري و أنا هادئ".

يعاني السيد كوك Cocq من مرض تنكسي يتسبب في التصاق جدران شرايينه ببعضها البعض.

لكن فيسبوك Facebook منع خطته لبث مباشر لوفاته، مشيرةً إلى أنها لا تسمح بتصوير الانتحار.






و قال متحدث باسم فيسبوك Facebook لوسائل الإعلام الفرنسية: "على الرغم من أننا نحترم قرار السيد كوك Cocq في الرغبة في لفت الانتباه إلى هذا السؤال المعقد، فقد اتخذنا بعد مشورة الخبراء تدابير لمنع البث المباشر على حسابه, قواعدنا لا تسمح لنا بإظهار محاولات الانتحار".

قال السيد كوك Cocq إن فيسبوك Facebook كانت تحظر بثه حتى 8 سبتمبر.

و دعا أنصاره إلى الضغط على منصة التواصل الاجتماعي لتغيير موقفها.

قال: "الأمر متروك لكم الآن".

في تموز/ يوليو، كتب السيد كوك Cocq رسالة إلى ماكرون Macron، يطلب فيها من الرئيس السماح له بالموت "بكرامة" ، واصفاً معاناته بأنها "شديدة العنف".

قال ماكرون Macron إنه "تأثر" بالخطاب، لكنه لم يستطع الموافقة على الطلب لأنه "لم يكن فوق القانون".

يعد القتل الرحيم موضوعاً مثيراً للجدل في فرنسا France، حيث يدعم الكثيرون الحق في الموت بكرامة، بينما عارض آخرون - و خاصة المحافظون المتدينون - الدعوات إلى إلغاء تجريمه.























#فرنسا

#فيسبوك

#تكنولوجيا

#منوعات

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.