• مجلة كيه ام دبليو

تواصل الهند حظر تطبيقات الصين وسط الأزمة الحدودية

تواصل الهند حظر تطبيقات الصين وسط الأزمة الحدودية

منصة التجارة الإلكترونية الصينية علي إكسبرس AliExpress هي أحدث ضحية في حظر هندي آخر لتطبيقات الأجهزة المحمولة الصينية.

حظرت الحكومة الهندية 43 تطبيقاً صينياً آخر بسبب مخاوف تتعلق بالأمن السيبراني، مما رفع العدد الإجمالي إلى 220 تطبيقاً صيناً.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يجري فيه البلدان محادثات لتخفيف التوترات الحدودية التي أشعلتها قتال في يونيو / حزيران أسفر عن مقتل 20 جندياً هندياً.

و قالت الحكومة الهندية إن التطبيقات منخرطة في أنشطة تضر "بسيادة الهند India و سلامتها".

و وصف المتحدث باسم السفارة الصينية "الاستخدام المتكرر" لمخاوف الأمن القومي بأنه "ذريعة"، مضيفاً أنهم "يأملون" في "بيئة أعمال عادلة و غير متحيزة و غير تمييزية".

يقول الخبراء أيضاً إن الحظر هو استجابة لـ الصين China أكثر من كونه انعكاساً للبيانات أو مخاوف الخصوصية.






يقول الكاتب التكنولوجي براسانتو كيه روي Prasanto K Roy: "كان من الواضح أن نيودلهي New Delhi كانت تبحث في كل مكان عن كل تطبيق على حدة مع اتصال صيني و حظرته لمواصلة إرسال رسالة إلى الصين China".

"معظمها غير ذي صلة، صغير الحجم، و لا يستخدم إلا بشكل ضئيل: كانت عمليات الحظر السابقة تستهدف تيك توك Tik Tok و ويتشات WeChat و بايدو Baidu ، و هذه المرة كان علي إكسبرس Ali Express هدفاً رئيسياً".

و يضيف أنه على الرغم من وجود "مخاوف بشأن خصوصية البيانات لبعض التطبيقات الصينية و غيرها من التطبيقات لسنوات"، لم يكن هناك حظر قبل يونيو 2020.

و ينشر الجاران المسلحان نووياً قوات على طول حدودهما منذ أبريل/ نيسان لكن الوضع تصاعد في يونيو/ حزيران عندما اندلع شجار عنيف في وادي نهر جالوان Galwan في لداخ Ladakh و هي منطقة حدودية متنازع عليها في جبال الهيمالايا Himalayan.

قُتل عشرون جندياً هندياً دون إطلاق رصاصة واحدة.

و قالت الهند India إن كلا الجانبين تكبد خسائر، لكن الصين China لم تؤكد بعد عدد القتلى أو الجرحى.

و بدأت البلدان منذ ذلك الحين محادثات بل و وافقت على البدء في فك الارتباط على الرغم من الخطاب العدائي المتزايد.

من غير الواضح كيف سيؤثر الحظر الأخير على المحادثات الجارية.






















#الصين

#الهند

#تكنولوجيا