• مجلة كيه ام دبليو

علاج: هل يمكن أن يسبب القلق التهاب في الحلق؟

تاريخ التحديث: 22 يوليو 2020

علاج: هل يمكن أن يسبب القلق التهاب في الحلق؟

عندما تشعر بالقلق، قد تدرك أن حلقك يؤلمك.

قد تشعر أيضاً بالضيق أو نتوء في حلقك أو تواجه صعوبة في البلع.

في حين أننا قد نفكر في القلق على أنه مشكلة عاطفية أو عقلية، إلا أنه يمكن أن يؤثر بالفعل على جسمك بطرق متنوعة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

التهاب الحلق هو مجرد واحد من العديد من الأعراض الجسدية المحتملة.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على كيفية تأثير القلق على حلقك، و نصائح لمنع حدوثه، و متى قد ترغب في زيارة الطبيب.

ما العلاقة بين القلق و أعراض الحلق؟


عندما تكون تحت الضغط أو تشعر بالقلق، يتفاعل جسمك عن طريق إطلاق الأدرينالين و الكورتيزول في مجرى الدم.

بالإضافة إلى زيادة معدل ضربات القلب و ضغط الدم، يمكن أن يؤدي إطلاق هذه الهرمونات إلى مجموعة متنوعة من الاستجابات الجسدية، مثل:






  • تنفس سريع و ضحل

  • تنفس من خلال فمك

  • حالة فرط تهوية

  • السعال القلق

  • شد عضلي

وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى:

  • إلتهاب الحلق

  • جفاف الحلق

  • ضيق تنفس

  • حرقان في حلقك

عندما تشعر بالتوتر أو القلق، قد تسبب هرمونات التوتر في جسمك أيضاً الأنواع التالية من مشاكل الحلق:

  • خلل التوتر العضلي

خلل التوتر العضلي هو مشكلة تنسيق تتضمن العضلات و أنماط التنفس المرتبطة بصوتك.

عندما تكون مرهقاً، يمكن أن تتوتر العضلات التي تتحكم في صندوقك الصوتي.

يمكن أن يسبب ذلك بحة في الصوت، أو صوتاً متقطعاً متشققاً، أو الحاجة إلى إجهاد صوتك ليتم سماعه.

  • عسر البلع

عسر البلع هو اضطراب في البلع يمكن أن يتفاقم بسبب القلق.

وجدت دراسة حديثة، أن القلق هو واحد من أقوى المؤشرات على شدة عسر البلع.

  • الإحساس بالتكتل (الكرفة)

إذا كان لديك كتلة في حلقك، و لكن لا يوجد شيء في الواقع، يسمى ذلك الإحساس بالتكتل (الكرفة).

عادةً ما لا يكون مؤلماً، لكنه قد يزداد سوءاً مع القلق و التوتر.

تظهر الأبحاث أن أحداث الحياة المجهدة غالباً ما تسبب ظهور هذه الأعراض.

و جدت بعض الدراسات أن ما يصل إلى 96 بالمائة من المرضى الذين يعانون من إحساس الكُرَفَة أبلغوا عن تفاقم الأعراض خلال الفترات العاطفية الشديدة.

  • عوامل مساهمة أخرى

إذا كنت تعاني من حالة تؤثر على حلقك، مثل الحساسية، أو التهاب اللوزتين، أو نزلات البرد، أو ارتجاع الحامضي، أو الارتجاع المعدي المريئي، فقد يزيد القلق من التهاب الحلق و أعراض الحلق الأخرى.

كيفية معرفة ما إذا كان التهاب الحلق ناتجاً عن القلق أو شيء آخر


إذا كان التهاب حلقك ناتجاً عن القلق، فمن المرجح أن يزداد عندما تشعر بضغط عاطفي شديد.

عندما تنتقل إلى حالة أكثر هدوءاً، من المرجح أن يبدأ التهاب الحلق أو ضيق الحلق في التحسن.

إليك بعض العلامات الأخرى التي تشير إلى أن التهاب الحلق قد يكون ناتجاً عن القلق:

  • التنفس من خلال فمك

  • حالة فرط تهوية

  • توتر العضلات

  • السعال

قد لا يكون التهاب الحلق مرتبطاً بالقلق إذا استمريت في الشعور بالهدوء.


أيضاً، قد لا يكون بسبب القلق إذا كان لديك أعراض مثل:

  • تورم اللوزتين

  • إحتقان بالأنف

  • سعال رطب

  • حمى

  • الغثيان و القيء

  • آلام الجسم

  • صداع الراس

  • إعياء


كيفية تهدئة قلقك


في لحظات التوتر الشديد، هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتهدئة قلقك:

  • ركز على التنفس ببطء و عمق: استنشق الهواء من أنفك و اسمح لرئتيك بالامتلاء تماماً, أخرج الهواء ببطء من فمك, يمكنك القيام بذلك في أي مكان و في أي وقت, إذا كان ذلك ممكناً، فقد يساعدك إيجاد مكان هادئ و مريح للجلوس و إغلاق عينيك أثناءالتنفس بعمق في الشعور بالهدوء.

  • المشى: اخرج و تمشي، مع الانتباه إلى خطواتك و محيطك بدلاً من الأشياء التي تجعلك قلقاً.

  • استمع أو قم بتشغيل الموسيقى: دع الموسيقى أو الموسيقى التصويرية المفضلة لديك تأخذك بعيداً, أو قضاء بضع دقائق في العزف على آلة موسيقية.

  • ركز على نشاطك المفضل: قم بإلهاء نفسك من خلال لعب لعبة أو القيام بحل الألغاز أو القراءة أو مشاهدة شيء يجعلك تضحك أو تنغمس في هوايتك المفضلة.

  • تحدث إلى صديق: تواصل مع صديق أو فرد من العائلة, إذا كنت لا تستطيع التحدث معهم شخصياً، اتصل بهم أو راسلهم.

إذا كانت هناك أشياء كثيرة تجعلك متوتراً قادمة إليك في وقت واحد، افصل نفسك, و خصص بعض الوقت الهادئ من خلال إيقاف تشغيل هاتفك و الأدوات الأخرى حتى 15 دقيقة من الوقت الهادئ,ذلك قد يكون كافياً لمساعدتك على الشعور بالهدوء.

سجل أفكارك خلال أوقات التوتر أو القلق، قد تساعدك الكتابة على فرز مشاعرك.

على المدى الطويل، هناك بعض تعديلات على أنماط الحياة التي قد تساعدك على إدارة و تقليل مشاعر القلق والتوتر- مثل:

  • مارس الرياضة بانتظام: هذا لا يعني التدريب لسباق الماراثون أو رفع الأثقال في صالة الألعاب الرياضية, يمكن أن يساعد المشي السريع لمدة 10 دقائق أو بعض تمارين التمدد البسيطة أو جلسة يوغا قصيرة في تهدئة أعصابك المجهدة.

  • تناول نظاماً غذائياً صحياً و متوازناً: حاول تجنب استخدام الطعام للراحة, قلل من تناولك الأطعمة السكرية و الدهنية، و ركز على الأطعمة الصحية التي يمكن أن تغذيك بالعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك.

  • تجنب الكحول و التبغ: شرب الكحول أو تدخين السجائر قد يهدئك في البداية، لكن مشاعر القلق قد تعود مندفعة بشكل أكبر من السابق للانتقام بمجرد زوال تأثير النيكوتين أو الكحوليات, يمكن أن يزيد الاعتماد على الكحول أو التبغ من التوتر و القلق.

  • قلل من تناول الكافيين: يمكن أن تؤدي الجرعات العالية من الكافيين إلى زيادة قلقك و حتى الشعور بالتوتر, إذا كنت تشعر بالقلق بعد شرب القهوة أو الشاي أو مشروبات الطاقة، فكر في التقليل أو اختيار المشروبات منزوعة الكافيين.

  • تأكد من أنك تحصل على قسط كافٍ من النوم: يمكن أن يؤدي قلة النوم إلى تفاقم مشاعر القلق, حاول إنشاء روتين مريح للنوم، و إيقاف تشغيل الأجهزة و الإلكترونيات قبل ساعة على الأقل من النوم، و الحفاظ على غرفة نومك باردة و مظلمة و هادئة.

  • تعلم التأمل: الهدف من التأمل هو استبدال الأفكار الفوضوية في ذهنك بشعور من الهدوء من خلال التركيز على اللحظة الحالية.

  • جرب تمارين التنفس: يمكن أن تساعد ممارسة تمارين التنفس المحددة في تخفيف بعض الأعراض المرتبطة بالقلق و التوتر.

  • تصور مكانك السعيد: رسم صورة في ذهنك لمكان يجعلك تشعر بالاسترخاء و السعادة قد يساعد على تهدئة عقلك و جسدك.

  • حافظ على الروابط الاجتماعية: الحصول على دعم اجتماعي جيد يمكن أن يساعدك في الأوقات العصيبة و يقلل من خطر القلق لديك.

كيفية منع التهاب الحلق المرتبط بالقلق


من المحتمل أن يتطلب الأمر ممارسة، و لكن قد تتمكن من إيقاف التهاب الحلق , فيما يلي بعض المؤشرات التي يجب وضعها في الاعتبار عند ظهور الإشارة الأولى للقلق:

  • هل تتنفس من فمك؟ حاول التحكم في تنفسك عن طريق أخذ أنفاس طويلة و عميقة عبر أنفك و فمك.

  • هل فمك جاف؟ تناول كوباً من الشاي منزوع الكافيين أو كوباً من الماء, أو جرّب الغرغرة بالماء المالح الدافئ.

  • هل عضلاتك مشدودة؟ جرب تمارين التنفس العميق أو تمارين الإطالة أو التأمل أواليوغا لتهدئة عقلك و تهدئة جسمك.

  • هل لديك سعال مقلق؟ جرب قطرات مهدئة للسعال أو ملعقة من العسل في كوب من الماء الدافئ.

متى تذهب إلى الطبيب


القلق من حين لآخر بسبب الإجهاد ليس أمراً غير معتاد و لا يتطلب زيارة طبيبك، خاصة إذا لم يكن لديك أعراض أخرى.

و مع ذلك، قم بزيارة طبيبك إذا:

  • غالباً ما تشعر بالتوتر الشديد أو تعتقد أنك تعاني من نوبات القلق.

  • القلق يتعارض مع قدرتك على العمل أو ممارسة حياتك اليومية.

  • لديك أعراض جسدية تثير قلقك.

تذكر أنه من الممكن أن يكون لديك القلق و التهاب الحلق الناجم عن شيء آخر.

إذا كنت قلقاً بشأن التهاب الحلق و تعتقد أنه قد يكون بسبب حالة أخرى غير القلق، فمن الجدير الحصول على تشخيص حتى تتمكن من بدء أي علاج ضروري.


المآخذ المهمة


يمكن أن يسبب القلق العديد من الأعراض الجسدية، بما في ذلك التهاب الحلق.

عندما تشعر بالقلق، يطلق جسمك الأدرينالين و الكورتيزول, إلى جانب التسبب في زيادة معدل ضربات القلب و ضغط الدم، يمكن لهذه الهرمونات أيضاً أن تجعلك تتنفس بسرعة و ضحلة من خلال فمك.

يمكن أن تشد عضلاتك أيضاً, يمكن أن يؤدي ذلك إلى التهاب أو ضيق في الحلق.

قد لا يكون التهاب الحلق مرتبطاً بالقلق إذا كنت تشعر بالهدوء.

قد لا يكون ذلك ناتجاً عن القلق إذا كان لديك أعراض أخرى مثل احتقان الأنف أو الحمى أو السعال أو آلام الجسم أو تورم اللوزتين.

إذا كان لديك أي مخاوف بشأن قلقك أو كنت تعتقد أن التهاب الحلق قد يكون بسبب شيء آخر تماماً، فاستشر طبيبك.























#علاج

#صحة

#قلق_توتر

#إلتهاب_الحلق

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.