• مجلة كيه ام دبليو

أشعل المحتجون الحرائق مع احتدام مدينة ويسكونسن بسبب إطلاق الشرطة النار على رجل أسود

أشعل المحتجون الحرائق مع احتدام مدينة ويسكونسن بسبب إطلاق الشرطة النار على رجل أسود

أشعل المحتجون الحرائق العمد النيران في المباني و أضرموا النيران في جزء كبير من الحي التجاري الأسود في ليلة ثانية من الاضطرابات في مدينة كينوشا Kenosha بولاية ويسكونسن Wisconsin، و التي نجمت عن إصابة رجل أسود برصاص الضباط في ظهره بينما كان أبناؤه الثلاثة يراقبون.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

تصاعد الدخان فوق وسط مدينة كينوشا Kenosha بعد أن اشتبكت الشرطة التي ترتدي معدات مكافحة الشغب مع المتظاهرين الذين تحدوا حظر التجول من الغسق حتى الفجر ليلة الاثنين و حتى صباح الثلاثاء، على بعد شوارع من المكان الذي أطلقت فيه الشرطة النار على جاكوب بليك Jacob Blake يوم الأحد.

وقال والده إن بليك Blake، البالغ من العمر 29 عاماً، نجا من إطلاق النار، الذي تم تسجيله بالفيديو، و هو في حالة مستقرة بعد الجراحة.

قامت شرطة بورتلاند Portland باعتقالات متعددة، معلنة إن تلك ليس إحتجاجات بل أعمال شغب حيث أشعل المتظاهرون الحرائق.

لكن الحادث، و هو الأحدث في سلسلة من القضايا لتركيز الانتباه على معاملة الشرطة للأمريكيين الأفارقة، أطلق العنان للغضب في مدينة كينوشا Kenosha المطلة على البحيرة على بعد 40 ميلاً (65 كيلومتراً) جنوب ميلووكي Milwaukee.






و وقع إطلاق النار بعد ثلاثة أشهر من وفاة جورج فلويد George Floyd، و هو رجل أسود في مينيابوليس Minneapolis تم إعتقاله في الشارع و ضغط على رقبته التي وضعت تحت ركبة ضابط شرطة أبيض، مما أثار احتجاجات على مستوى البلاد ضد وحشية الشرطة و العنصرية في الولايات المتحدة USA.

اندلعت الاضطرابات مرة أخرى في أماكن أخرى من البلاد يوم الاثنين.

و أعلنت الشرطة في مدينة بورتلاند Portland بولاية أوريغون Oregon، التي شهدت أسابيع من الاحتجاجات التي تحولت في بعض الأحيان إلى أعمال عنف، إن ما يحدث هو أعمال شغب في وقت متأخر يوم الاثنين و اعتقلت العديد من المتظاهرين بعد إشعال حرائق في مكاتب الشرطة.

نشرت إدارة الرئيس دونالد ترامب Donald Trump الشهر الماضي قوات فيدرالية في بورتلاند Portland لقمع الاحتجاجات.

يطالب نشطاء حياة السود مهمة Black Lives Matter بإطلاق النار أو القبض على ضباط كينوشا Kenosha، الذين تم منحهم إجازة إدارية.

بعد ساعات من بدء حظر التجول، تحولت المظاهرة التي كان معظمها سلمي إلى أعمال عنف.

و اضرمت النيران في مبان تجارية و حكومية اضافة الى سيارات في ساحات بيع للسيارات.

و أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع و الرصاص المطاطي و القنابل الدخانية لتفريق الحشد، الذي زاد إلى عدة مئات.

الحرائق دمرت الكثير من الحي التجاري الأسود ، و يشار إلى أن المحرضين الذين تم تصويرهم كانوا من البيض.

قالت شاهدة عيان: "إنهم أشخاص من خارج المدينة يفعلون ذلك, كنا نتسوق هناك منذ أن كنا صغاراً و أضرموا النار فيه".

و أظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي محرضين من البيض و السود.

حيث ظهر رجال سود يحملون مضارب بيسبول يكسرون إشارات المرور و مصابيح الشوارع, و رجال بيض و سود حاملين أيضاً مضارب بيسبول يضربون المصابيح الأمامية و الزجاج الأمامي لصف من السيارات.

قام رجل أبيض يركب لوح تزلج بصب سيارة حكومية بالوقود و إضرام النار فيها, و وقف مدنيون بيض مدججون بالسلاح أمام إحدى الشركات لحمايتها من المخربين.

كينوشا Kenosha، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 100000 نسمة، بها ما يقرب من 12 في المائة من السود و حوالي 67 في المائة من البيض، وفقاً لبيانات تعداد الولايات المتحدة USA.

اشتبكت مجموعة كبيرة من المتظاهرين أمام المحكمة حيث أطلق نواب العمدة الغاز المسيل للدموع و كرات الفلفل على الحشد, و ألقى المتظاهرون زجاجات المياه و المفرقعات النارية على الشرطة.

أصيب رجل واحد على الأقل، ظهر على وسائل التواصل الاجتماعي و هو ينزف من رأسه بينما كان مدنيون يقدمون المساعدات.

دفعت الليلة الأولى من الاشتباكات في يوم الأحد الحاكم توني إيفرز Tony Evers إلى إصدار أوامر لقوات الحرس الوطني للمساعدة في الحفاظ على النظام.

ندد إيفرز Evers بالاستخدام المفرط لقوة الشرطة ودعا إلى جلسة تشريعية خاصة الأسبوع المقبل للنظر في إصلاحات الشرطة ، قائلاً: "يجب أن نقدم تعاطفنا, يجب أن لا نرى الصدمة و الخوف و الإرهاق من كوننا سوداً في دولتنا و بلدنا".

و أظهر مقطع فيديو لإطلاق النار التقطه أحد المتفرجين بليك Blake و هو يسير باتجاه جانب السائق في سيارة دفع رباعي رمادية اللون يتبعه ضابطان مع سحب أسلحتهم و إطلاق النار علي إلى ظهره.

و لم يُعرف ما إذا كان الضباط قد رأوا شيئاً داخل السيارة دفعهم إلى إطلاق النار.

و قال محامي الأسرة بن كرومب Ben Crump إن أبنائه الثلاثة كانوا داخل السيارة.























#عنصرية

#إحتجاجات

#الولايات_المتحدة

#منوعات

0 تعليق