• مجلة كيه ام دبليو

وزير الداخلية النمساوي يصف الهجوم في فيينا بأنه عمل إرهابي، و ارتفاع عدد القتلى إلى خمسة

وزير الداخلية النمساوي يصف الهجوم في فيينا بأنه عمل إرهابي، و ارتفاع عدد القتلى إلى خمسة


انتشر المئات من رجال الشرطة في أنحاء فيينا Vienna يوم الثلاثاء للبحث عن منفذي الهجمات التي خلفت خمسة قتلى في وسط المدينة بعد ما وصفه وزير الداخلية بأنه حادث "إرهابي إسلامي".

في مؤتمر صحفي متلفز في الصباح الباكر، كرر وزير الداخلية النمساوي كارل نهامر Karl Nehammer دعوات للجمهور بالابتعاد عن الشوارع.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و قال نهامر Nehammer إن الشرطة قتلت بالرصاص مهاجماً كان يرتدي حزاماً ناسفاً اتضح أنه مزيف، و الذي حددته السلطات على أنه من المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية.

و أكدت الشرطة، صباح يوم الثلاثاء، مقتل ثلاثة مدنيين - رجلين و امرأة - في الهجمات، و إصابة 15 آخرين على الأقل، بينهم ضابط شرطة.

و قالت وسائل الإعلام المحلية في وقت لاحق إن مدنيا رابعاً، امرأة، قد قتلت.

و قالت وكالة الأنباء ان سبعة من المصابين في حالة خطيرة.

قال متحدث باسم الشرطة إنه تم استدعاء تعزيزات من دول مجاورة و إن ما لا يقل عن ألف ضابط شاركوا في البحث.





كما قال نهامر Nehammer: "لقد تعرضنا لهجوم مساء أمس من قبل إرهابي إسلامي واحد على الأقل، و هو وضع لم نكن نعيشه في النمسا Austria منذ عقود".

و قال "النمسا Austria لأكثر من 75 عاماً كانت ديمقراطية قوية و ديمقراطية ناضجة و دولة تتميز هويتها بالقيم و الحقوق الأساسية، مع حرية التعبير و سيادة القانون، و لكن أيضاً التسامح في التعايش البشري, هجوم الأمس هو هجوم على هذه القيم فقط".

و قال رئيس تحرير صحيفة محلية في فيينا Vienna علي تويتر Twitter إن المهاجم الذي قام بعمليات القتل كان معروفاً لوكالات المخابرات المحلية.

و قال المحرر إن الشاب البالغ من العمر 20 عاماً من أصول ألبانية لكنه ولد ونشأ في فيينا Vienna.

و أضاف المحرر أنه كان واحداً من بين 20 إسلامياً نمساوياً أرادوا السفر إلى سوريا Syria.

هاجم المهاجم الذي قتله رجال الشرطة و مسلحون محتملون ستة مواقع في وسط فيينا Vienna مساء الاثنين، بدأ خارج الكنيس الرئيسي.

وصف شهود عيان أن الرجال أطلقوا النار على الحشود من حلال قضبان السور المحيط بالكنيس بالبنادق الآلية، حيث استغل كثير من الناس الليلة الماضية في السهر قبل فرض حظر تجول على مستوى البلاد بسبب كوفيد-19 COVID-19.

قال نهامر Nehammer إن مواد مصورة تمت مصادرتها من منزل المهاجم المعروف أثناء التفتيش و إن الشرطة تحقق في صلاته المحتملة.

ذكرت وسائل الإعلام المحلية نقلاً عن وزارة الداخلية أنه تم تفتيش العديد من المنازل و تمت العديد من الاعتقالات.

و لم يتسن الاتصال بمتحدث باسم وزارة الداخلية للتعليق.

و رفض قائد شرطة فيينا Vienna الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول هوية المهاجم، مشيراً إلى احتمال تعرض التحقيق للخطر.

أغلقت الشرطة الكثير من وسط المدينة التاريخية خلال الليل، و حثت الجمهور على الاحتماء في منازلهم.

لجأ الكثيرون إلى الحانات و الفنادق، في حين تم إغلاق وسائل النقل العام في جميع أنحاء البلدة القديمة و جابت الشرطة المدينة.

قال أوسكار دويتش Oskar Deutsch، رئيس الجالية اليهودية في فيينا Vienna، و الذي لديه مكاتب مجاورة للكنيس اليهودي في شارع ضيق مرصوف بالحصى تنتشر فيه القضبان، على تويتر Twitter هنا أنه لم يكن من الواضح ما إذا كان الكنيس أو المكاتب المحيطة مستهدفين و لكن تم إغلاقهما في ذلك الوقت.

انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيها مسلح يركض في الشارع يطلق النار و يصرخ.

و أظهرت إحداها رجلاً و هو يطلق النار على شخص خارج ما بدا أنه حانة في الشارع الذي يضم الكنيس.

نجت العاصمة النمساوية من ذلك النوع من الهجمات المسلحة القاتلة التي ضربت باريس Paris و لندن London و برلين Berlin و بروكسل Brussels، من بين آخرين، في السنوات الأخيرة.

النمسا Austria جزء من التحالف العالمي بقيادة الولايات المتحدة USA لهزيمة داعش الذي تم تشكيله في عام 2014.

تدفقت التعازي من جميع أنحاء العالم، حيث أعرب مسؤولون كبار من الاتحاد الأوروبي و فرنسا France و النرويج Norway و اليونان Greece و الولايات المتحدة USA عن صدمتهم من الهجمات.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب Donald Trump في تغريدة على تويتر Twitter إن "صلواتنا مع أهل فيينا Vienna بعد عمل إرهابي شرير آخر في أوروبا".

يجب أن تتوقف هذه الهجمات الشريرة ضد الأبرياء.

تقف الولايات المتحدة USA إلى جانب النمسا Austria و فرنسا France و كل أوروبا في الحرب ضد الإرهابيين، بمن فيهم الإرهابيون الإسلاميون المتطرفون".

كما ندد المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن Joe Biden بما أسماه "هجوماً إرهابياً مروعاً"، مضيفًا: "يجب علينا جميعاً أن نقف متحدين ضد الكراهية و العنف".






















#النمسا

#فينا

#حوادث

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.