• مجلة كيه ام دبليو

مقتل هشام الهاشمي بالرصاص في بغداد يعد تهديداً للحكومة العراقية

مقتل هشام الهاشمي بالرصاص في بغداد يعد تهديداً للحكومة العراقية

قال المدير الإعلامي لوزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن Saad Maan، في بيان: "إن الخبير العراقي البارز في الجماعات الجهادية في الشرق الأوسط، بما في ذلك داعش، هشام الهاشمي Hisham al-Hashimi, قد قتل برصاص مسلحين مجهولين في وقت متأخر من مساء يوم الاثنين أمام منزله في وسط بغداد Baghdad".

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

ظهر هشام الهاشمي Hisham al-Hashimi، و الذي يبلغ من العمر 47 عاماً، بشكل متكرر في وسائل الإعلام المحلية و الأجنبية كمحلل، خاصة خلال معارك العراق Iraq ضد داعش.


كما كان يعد خبيراً في السياسة العراقية و الجماعات الشيعية المتطرفة و عمل كمستشار للحكومات العراقية السابقة.


و قال معن Maan أن الهاشمي al-Hashimi توفي في مستشفى ابن النفيس Ibn Al-Nafees في بغداد Baghdad بعد اصابته بجروح خطيرة خلال الهجوم.


الدافع وراء اغتياله غير واضح حتى الآن، لكن عمليات القتل المستهدفة المماثلة كانت متكررة خلال ذروة الحرب الطائفية في العراق Iraq.







و كان الهاشمي al-Hashimi منتقداً قوياً للنخبة السياسية في العراق Iraq و ناقش الفساد في البلاد على حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبدا أنه غرد قبل لحظات من مقتله في منشور عن الانقسامات الطائفية و العرقية في السياسة العراقية.

صدم خبر وفاته الكثير في الشرق الأوسط و خارجه.

حيث غرد سفير الاتحاد الأوروبي في العراق Iraq مارتن هوث Martin Huth قائلاً: "لـ أسرته و أصدقائه، ننعى وفاة الدكتور هشام الهاشمي Hisham al-Hashimi, يجب تقديم مرتكبي هذه الجريمة البشعة إلى العدالة".

كما قام سفير المملكة المتحدة UK لدى العراق Iraq ستيفن هيكي Stephen Hickey بالتغريد قائلاً: "لقد دُمرت و حزنت بشدة فور سماع خبر مقتل هشام الهاشمي Hisham al-Hashimi, لقد فقدت العراق Iraq أحد أفضل رجالها, و هو رجل شجاع و عميق, و لا يمكن لهذه الهجمات أن تستمر, الحكومة و بدعم من المجتمع الدولي, يجب محاسبة الجناة".

























#العراق

#هشام_الهاشمي

#سياسة

#حوادث


0 تعليق