• مجلة كيه ام دبليو

عمليات القتل الناشطين السياسيين في البصرة تقييد جهود رئيس الوزراء العراقي لكبح جماح الميليشيات

عمليات القتل الناشطين السياسيين في البصرة تقييد جهود رئيس الوزراء العراقي لكبح جماح الميليشيات

كان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي Mustafa al-Kadhimi قد شرع لتوه في زيارة دولة إلى واشنطن Washington عندما قتل مسلحون زعيمة الاحتجاج الشابة ريهام يعقوب Reham Yacoub في سيارتها في البصرة Basra يوم الأربعاء.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

كانت يعقوب Yacoub، تبلغ من العمر 29 عاماً، و كانت من من أشد المنتقدين للميليشيات المدعومة من إيران Iran و التي يحاول الكاظمي al-Kadhimi بإستخدام سلطته و نفوذه كبح جماحها منذ توليه منصبه في مايو.


و هذا يعد الهجوم هو الثالث على نشطاء في المدينة الجنوبية خلال أسبوع.


قُتل تحسين أسامة Tahseen Osama، البالغ من العمر 30 عاماً، بالرصاص في 14 أغسطس، و أصيب أربعة آخرون أثناء تواجدهم معاً في سيارة يوم الاثنين.







و ألقى مقتلها بظلاله على رحلة رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة USA, و أعاد العنف إشعال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في البصرة Basra، و حثت وزارة الخارجية الأمريكية الكاظمي al-Kadhimi علانية على محاسبة الميليشيات، بعد يومين فقط من إقالته لشرطة البصرة Basra و قادة الأمن القومي و تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الهجمات.

و قال ريناد منصور Renad Mansour، مدير مبادرة العراق Iraq في تشاتام هاوس Chatham House: "الواقع هو أن رئيس الوزراء و فريقه غير قادرين على السيطرة على هذه المجموعات, عزل قائد شرطة لا يؤدي حتى إلى حل المشكلة".

كانت زيارة الكاظمي al-Kadhimi تهدف إلى تعزيز الدعم الأمريكي لحكومته، و أثناء وجوده هناك، وقعت خمس شركات أمريكية، بما في ذلك شركة شيفرون كورب Chevron Corp، اتفاقيات مع العراق Iraq تهدف إلى تعزيز استقلاله في مجال الطاقة عن إيران Iran.

قال منصور Mansour: "يأمل رئيس الوزراء أن يذهب إلى الولايات المتحدة USA و يوقع مجموعة من الصفقات و يقول إن هذه هي الطريقة التي يمكنه بها إصلاح الأمور، لكن لا يبدو جيداً أنه بينما تكون بعيداً، يُقتل النشطاء الشباب على أيدي الميليشيات و القوات التابعة لـ إيران Iran.

و تأتي معظم الميليشيات تحت سيطرة الحشد الشعبي العراقي، و هو تجمع شامل للقوات شبه العسكرية.

على الرغم من اندماجهم رسمياً في قوات الأمن العراقية، إلا أنهم عملياً يعملون بشكل مستقل و يقاومون كل المحاولات لكبح نفوذهم.

كما أنهم لا يتسامحون مع أي معارضة من السكان.

لقيت يعقوب Yacoub و أسامة Osama مصرعهما بعد أسبوعين من إعلان تجمع وطني شامل للنشطاء، ينتميان إليه كلاهما، أنه سيشكل حزباً سياسياً لتحدي هيمنة الميليشيات في البرلمان.

و تأتي عمليات القتل في البصرة Basra بعد مقتل هشام الهاشمي Husham al-Hashemi، محلل أمني معروف و مستشار حكومي، أمام منزل عائلته في بغداد في يوليو / تموز على يد رجال مسلحين على دراجة نارية.

و تحدث الكاظمي al-Kadhimi بحزم بعد مقتل الهاشمي al-Hashemi، و تعهد بمطاردة مهاجميه و إبقاء الجماعات المسلحة تحت السيطرة, لكن حدثت تطورات قليلة منذ ذلك الحين.

كما أدت جهوده لتوظيف القانون و النظام لكبح جماح الجماعات في وقت سابق من العام إلى نتائج عكسية.

عندما اعتقلت القوات العراقية 14 مقاتلاً في يونيو / حزيران لتورطهم المزعوم في هجمات صاروخية على منشآت أمريكية، قاد رفاقهم المركبات إلى المنطقة الخضراء Green Zone شديدة التحصين للضغط على الكاظمي al-Kadhimi لإطلاق سراحهم, تم التخلي عن الجميع باستثناء واحد.

في مايو / أيار، فشلت مداهمة الاعتقال في البصرة Basra على جماعة الثرالله المتحالفة مع إيران Iran و المتهمين بإطلاق النار على المتظاهرين، في أي محاكمات.


في كلتا الحالتين أشار القضاة إلى نقص الأدلة.





















#العراق

#البصرة

#إحتجاجات

#إيران

#أخبار

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.