• مجلة كيه ام دبليو

بيلاروسيا تستعد لتجمع حشود كبيرة في الاحتجاجات ضد لوكاشينكو اليوم

بيلاروسيا تستعد لتجمع حشود كبيرة في الاحتجاجات ضد لوكاشينكو اليوم

ومن المتوقع أن تُنظم احتجاجات كبيرة في بيلاروسيا Belarus في وقت لاحق تطالب الرئيس ألكسندر لوكاشينكو Alexander Lukashenko بالتنحي مع اشتداد حملة القمع.

و اعتقلت قوات الأمن في العاصمة مينسك Minsk، يوم السبت، عشرات الأشخاص، معظمهم من الطلاب، في رابع أسبوع من الاحتجاجات.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و في مسيرة منفصلة هتفت آلاف النساء "ارفعوا أيديكم عن أولادنا" قاصدين بذلك إعتقالات الشرطة للطلاب.

في غضون ذلك، قالت ناشطة بارزة في المعارضة إنها لجأت إلى بولندا Poland بعد تهديدات من قوات الأمن.

و يقول المتظاهرون إن الانتخابات الرئاسية التي جرت في 9 آب / أغسطس كانت مزورة لإبقاء لوكاشينكو Lukashenko في منصبه.


اتهم المتظاهرون و نشطاء حقوق الإنسان و المراقبون شرطة مكافحة الشغب بقمع المسيرات السلمية بوحشية.

و اتهم لوكاشينكو Lukashenko، الذي يتولى السلطة منذ 1994، الدول الغربية بالتدخل.

ذكرت الصحف المحلية في مينسك Minsk أن احتجاجات الأحد قد تكون الأكبر حتى الآن في مينسك Minsk منذ بدء المظاهرات قبل أربعة أسابيع.

و أضافت أن شرطة مكافحة الشغب كثفت جهودها لتخويف و منع تدفق الأشخاص المتجهين إلى وسط مينسك Minsk أثناء اعتقال المشاركين في المظاهرات.








إن المظاهرات التي اندلعت لأول مرة نتيجة انتخابات متنازع عليها تدور الآن بنفس القدر حول الضرب الوحشي و الانتهاكات التي تلت ذلك.

عشية الاحتجاجات، قام رجال أمن ملثمون بجر الطلاب من شوارع مينسك Minsk و وضعوهم في شاحنات الشرطة خلال مظاهرة.

تم اعتقال العشرات من المتظاهرين.

و قالت الناشطة المعارضة البارزة أولغا كوفالكوفا Olga Kovalkova يوم السبت أيضاً إنها لجأت إلى بولندا Poland مضيفة أنها كانت ستواجه عقوبة سجن طويلة لو لم توافق على مغادرة بيلاروسيا Belarus.

و أضافت أن قوات الأمن نقلتها إلى نقطة حدودية حيث تمكنت من ركوب حافلة متجهة إلى بولندا Poland بعد أن تعرف عليها السائق.

يوم الجمعة، حثت زعيمة المعارضة المنفية سفيتلانا تيخانوفسكايا Svetlana Tikhanovskaya الأمم المتحدة على المساعدة في وقف حملة الاعتقالات من قبل السلطات ضد المتظاهرين.

مثلت السيدة تيخانوفسكايا Tikhanovskaya ،التي تبلغ من العمر 37 عاماً، المعارضة الرئيسية للسيد لوكاشينكو Lukashenko في الانتخابات - دخلت السباق الرئاسي بعد سجن زوجها سيرجي تيكانوفسكي Sergei Tikhanovsky و مرشح آخر.

و قالت إن المعارضة تطالب بإنهاء عنف الشرطة و الإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين و إجراء انتخابات حرة و نزيهة.

في الشهر الماضي، وافق قادة الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات - بما في ذلك تجميد الأصول - على المسؤولين البيلاروسيين الذين لم يتم تسميتهم بعد والمتورطين في تزوير الانتخابات المزعوم و الوحشية و سجن المتظاهرين.

ما زالت العقوبات الدقيقة قيد الإعداد.

و قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة بشأن بيلاروسيا Belarus، أنيس مارين Anais Marin، إن إعادة انتخاب لوكاشينكو Lukashenko كرئيس "تم التلاعب بها بالكامل" و "سُرقت أصوات الناس".

و اتهمت شرطة بيلاروسيا Belarus بممارسة التعذيب، مستشهدة كمثال بشاب يبلغ من العمر 16 عاماً "تعرض لضرب مبرح لدرجة أنه ترك في غيبوبة".

و قالت: "يجب على السلطات الإفراج عن جميع المعتقلين تعسفياً, الحكومة تشن حرباً جنونية ضد شعبها".

ألقى لوكاشينكو Lukashenko باللوم على بعض دول الاتحاد الأوروبي، و خاصة بولندا Poland و ليتوانيا Lithuania المجاورتين، لمحاولة فرض تغيير النظام.

و وعد الرئيس البالغ من العمر 66 عاماً، وداعمه الرئيسي روسيا Russia، بالدفاع عن بيلاروسيا Belarus.

و قد شوهد مؤخراً بالقرب من منزله في مينسك Minsk و هو يحمل مسدساً و يحيط به أفراد أمن مدججون بالسلاح.
























#بيلاروسيا

#اخبار

#احتجاجات

#منوعات

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.