• مجلة كيه ام دبليو

زعيم بيلاروسيا يأمر الشرطة بقمع الاحتجاجات و الاتحاد الأوروبي يعلن فرض عقوبات

زعيم بيلاروسيا يأمر الشرطة بقمع الاحتجاجات و الاتحاد الأوروبي يعلن فرض عقوبات

أمر الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو Alexander Lukashenko شرطته يوم الأربعاء بقمع الاحتجاجات في العاصمة مينسك Minsk، في إشارة إلى تصعيد بعد أسبوع و نصف من المظاهرات الجماهيرية ضد حكمه.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و عقد الاتحاد الأوروبي قمة طارئة بشأن الأزمة، و رفض الإتحاد إعادة انتخاب لوكاشينكو Lukashenko في تصويت متنازع عليه في 9 أغسطس، و أعلن فرض عقوبات مالية على المسؤولين الذين تحمل الكتلة مسؤولية تزوير الانتخابات و قمع الاحتجاجات.

قال تشارلز ميشيل Charles Michel، رئيس قمة الاتحاد الأوروبي: "رسالتنا واضحة جداً,أوقفوا العنف".

و قالت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي, أورسولا فون دير لاين Ursula von der Leyen, إن قائمة المتضررين من العقوبات سيتم إعدادها بسرعة.

و قالت: "هذا يتعلق بالشعب البيلاروسي و حقه المشروع في تحديد المسار المستقبلي لبلدهم, الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب الشعب البيلاروسي".






و ألقى لوكاشينكو Lukashenko، و هو رئيس مزرعة إجبارية جماعية للمواطنين سابق في الاتحاد السوفيتي يواجه أكبر أزمة خلال حكمه الذي دام 26 عاماً، باللوم من دول أجنبية في إثارة الاضطرابات و يقول إن المحتجين يمولون من الخارج.

و قال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الحكومية للبلاد معلنا عن حملة الشرطة الجديدة في العاصمة: "يجب ألا يكون هناك أي اضطراب في مينسك Minsk من أي نوع, الناس متعبون, أطالب الناس بالسلام و الهدوء".

و ظلت الشرطة بعيدة عن الأضواء خلال احتجاج حاشدة في مينسك Minsk يوم الأحد و امتدت الاحتجاجات إلى بعض المصانع الصناعية الكبرى في بيلاروسيا Belarus.

يوم الأربعاء، فرقت الشرطة المظاهرات و اعتقلت شخصين في مصنع مينسك Minsk للجرارات.

سيطرت الشرطة أيضاً على مسرح الدراما الحكومي الرئيسي في مينسك Minsk.

و أصبحت نقطة اشتعال للاحتجاجات عندما طُرد مديرها، و هو دبلوماسي بيلاروسي سابق، بعد أن تحدث لصالح مسيرات المعارضة.

و أمر لوكاشينكو Lukashenko بتشديد الرقابة على الحدود لمنع تدفق "المقاتلين و الأسلحة"، كما أمر وكالات المخابرات بالبحث عن منظمي المظاهرات.

و من جهة أخرى, حثت زعيمة المعارضة البيلاروسية سفياتلانا تسيخانوسكايا Sviatlana Tsikhanouskaya التحاد الأوروبي على رفض النتائج الرسمية التي تمنح لوكاشينكو Lukashenko أصواتاً بنحو 80 في المائة من الأصوات.

تسيخانوسكايا Tsikhanouskaya تعد مبتدئة في المجال السياسي و تبلغ من العمر 37 عاماً، و قد ترشحت كمنافس رئيسي له في الانتخابات بعد سجن شخصيات معارضة معروفة أو منعها من الترشح.

قالت تسيخانوسكايا Tsikhanouskaya باللغة الإنجليزية، في خطاب فيديو من المنفى في ليتوانيا Lithuania المجاورة: "لقد فقد لوكاشينكو Lukashenko كل شرعية في عيون أمتنا و العالم".

شكلت شخصيات المعارضة البيلاروسية مجلساً يوم الثلاثاء للتفاوض بشأن المرحلة الانتقالية، و هي خطوة ندد بها لوكاشينكو Lukashenko باعتبارها محاولة للاستيلاء على السلطة.





















#بيلاروسيا

#سياسة

#احتجاجات

#اخبار

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.