• مجلة كيه ام دبليو

اعتقال رجل يشتبه بأنه من وراء هجمات الطعن بـ برمنغهام

اعتقال رجل يشتبه بأنه من وراء هجمات الطعن بـ برمنغهام

ألقي القبض على رجل للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل بعد وفاة شخص و إصابة سبعة آخرين في عمليات طعن في وسط مدينة برمنغهام Birmingham.

و قالت شرطة ويست ميدلاندز West Midlands إن المشتبه به البالغ من العمر 27 عاماً اعتقل في عنوان بمنطقة سيلي أوك Selly Oak بالمدينة حوالي الساعة 04:00 بتوقيت جرينتش.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و قالت الشرطة إنه كان محتجزاً أيضاً في سبع تهم تتعلق بالشروع في القتل.

و وقعت الهجمات في أربعة مواقع مختلفة بوسط برمنغهام Birmingham على مدى 90 دقيقة في الساعات الأولى من يوم الأحد.

و قالت الشرطة إنه يجري استجواب المشتبه به في الحجز.

تم استدعاء الضباط لأول مرة بعد الساعة 00:30 مباشرة يوم الأحد في كونستيتيوشن هيل Constitution Hill، حيث تعرض رجل لإصابة سطحية.





بعد حوالي 20 دقيقة، تم استدعاؤهم إلى شارع ليفري Livery، بالقرب من محطة سكة حديد سنو هيل Snow Hill، حيث أصيب رجل يبلغ من العمر 19 عاماً بجروح خطيرة كما أصيبت امرأة.

في الساعة 01:50، تم إرسال الشرطة إلى شارع إيرفينغ Irving، حيث أصيب رجل يبلغ من العمر 23 عاماً بجروح قاتلة و أصيب آخر بجروح خطيرة.

بعد عشر دقائق، تم استدعاؤهم إلى شارع هيرست Hurst، في قرية المثليين بالمدينة، حيث أصيبت امرأة تبلغ من العمر 32 عاماً بجروح خطيرة بينما أصيب رجلان بجروح أقل خطورة.

و تقول الشرطة إنها تتعامل مع الهجمات على أنها "عشوائية" في هذه المرحلة.

قالت الشرطة: "عمل الضباط خلال الأمس و حتى الساعات الأولى من صباح اليوم في محاولة لتعقب الرجل الذي نعتقد أنه مسؤول عن هذه الجرائم المروعة, لقد أصدرنا لقطات كاميرا مراقبة للمشتبه به و كان لدينا رد قوي من الجمهور, أود أن أشكر كل من شارك في استئنافنا عملنا و قدم معلومات للتحقيق, من الواضح أن هذا تطور حاسم لكن تحقيقنا مستمر".

تم إنشاء رقم خط ساخن و موقع إلكتروني لأفراد الجمهور لتقديم المعلومات، بينما ظلت الشوارع المعنية مغلقة حتي صباح يوم الاثنين مع استمرار التحقيقات.

و صفت جوليا روبنسون Julia Robinson ، مديرة منطقة تحسين الأعمال في جنوب برمنغهام Birmingham، "الفوضى" التي رأتها عندما تكشفت الأحداث يوم الأحد.

حيث قالت: "أدير خدمة حراسة في المدينة و استوقفني في حوالي منتصف الليل،و سمعنا الصراخ ثم ركض الكثير من الناس و خرجوا ليروا ما يجري, كانت فوضى حقاً، الكثير من الناس يركضون نحو الأفراد المصابين، كان هناك رجل و زوجان مصابان، و رجل ملطخ بالدماء، كانت هناك فتاة على الأرض ظهرها ينزف بغزارة، يحاول الناس مساعدتها, ثم كانت هناك حالة الذعر و لكن كنا نقوم بواجبنا حقاً للمساعدة في السيطرة على الحشود و محاولة إخراج الجميع من المنطقة حتى تتمكن خدمات الطوارئ من القيام بعملها".

أثيرت أسئلة حول كيفية تمكن المشتبه به من التحرك في جميع أنحاء المدينة لمدة 90 دقيقة.

و قالت شبانة محمود Shabana Mahmood، عضوة البرلمان في برمنغهام Birmingham، إنها "تشارك الآخرين نفس المخاوف، و لكن الأولوية هي دعم الشرطة في تحقيقاتها".

و قالت: "ستكون هناك مرحلة أكثر ملاءمة للحصول على نوع أكثر من تفاصيل الطب الشرعي حول الطريقة التي تكشفت بها الحادثة، و كذلك رد فعل الشرطة، و سأطرح هذه الأسئلة بالتأكيد, لكن في الوقت الحالي أشعر بالتشجيع, لقد وصفت الشرطة رد الفعل القوي من الناس على طلب إظهار تسجيلات لقطات كاميرات المراقبة, بأنها تعاونية بأعلي شكل".

و قال آندي ستريت Andy Street عمدة ويست ميدلاندز West Midlands لبرنامج إذاعي إنه ليس من الصواب القول إن استجابة الشرطة كانت بطيئة للغاية.

و قال: "من السهل جداً التعليق على تحقيق الشرطة و هو على الهواء, لا أنوي الوقوع في هذا الفخ, هناك الكثير من الأسئلة حول ما حدث خلال فترة الساعتين تلك، لكن هناك أشخاصاً يضعون الكثير من الافتراضات من أشياء لا يعرفونها بصراحة تامة".

و قال أيضاً إن ما حدث في الساعات الأولى من صباح الأحد "لا يعرفها أهل برمنغهام Birmingham".

كما أشار الي أنه: "علينا أن نعتبرها حادثة عشوائية لمرة واحدة، و كيفية ردنا عليها الآن".
























#برمنغهام

#بريطانيا

#حوادث

#أخبار