• مجلة كيه ام دبليو

مقتل سبعة و إصابة أكثر من 80 آخرين في انفجار في مدرسة دينية باكستانية

مقتل سبعة و إصابة أكثر من 80 آخرين في انفجار في مدرسة دينية باكستانية

قالت الشرطة و مسؤولون في مستشفى إن انفجار قنبلة في معهد ديني في مدينة بيشاور Peshawar الباكستانية أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل و إصابة أكثر من 80 آخرين.

و لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير على الفور في المدينة الواقعة في شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود مع أفغانستان Afghanistan التي ابتليت منذ فترة طويلة بالعنف الإسلامي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

قال ضابط شرطة طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام "أن مجهولون زرعوا متفجرات في كيس بلاستيكي".

و قال قائد شرطة بيشاور Peshawar محمد علي غاندابور Mohammad Ali Gandapur إن القنبلة تحتوي على ما يصل إلى ستة كيلوغرامات من المتفجرات.

على الرغم من أن عنف المتشددين في المدينة، و في باكستان Pakistan بشكل عام، قد انخفض خلال السنوات الأخيرة، إلا أنه كانت هناك زيادة في الهجمات على قوات الأمن هذا العام في مقاطعة خيبر باختونخوا Khyber Pakhtunkhwa، و عاصمتها بيشاور Peshawar.





و أعلنت حركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن بعض الهجمات السابقة.

لكن الجماعة المتشددة أصدرت بياناً قالت فيه إنها نددت بتفجير الثلاثاء و نفت أي دور لها.

و أرسل رئيس الوزراء عمران خان Imran Khan عبر تويتر Twitter تعازيه لأفراد أسر الضحايا و المصابين.

و قال "أريد أن أؤكد لبلدي أننا سوف نضمن تقديم الإرهابيين المسؤولين عن هذا الهجوم الوحشي الجبان إلى العدالة في أسرع وقت ممكن".

قال طارق بركي Tariq Burki مدير مستشفى ليدي ريدينغ Lady Reading بالمدينة في وقت سابق إن أربعة من القتلى السبعة أطفال لكنه قال فيما بعد إن أربعة أطفال أصيبوا و جميع القتلى من البالغين.

و أضاف أن خمسة من الجرحى البالغ عددهم 83 في حالة حرجة.

و نشر المستشفى قائمة تظهر أكثر من عشرة من الجرحى من أفغانستان Afghanistan.

أظهر مقطع فيديو شاركته الشرطة في المدرسة الشيخ رحيم الله Rahimullah و هو يخاطب الطلاب، مستشهداً بنصوص دينية حول أهمية التعليم عندما هز انفجار ضخم القاعة و الكاميرا.

و قال مصدر بالمستشفى إنه نجا من الانفجار لكنه كان يتلقى العلاج في المستشفى.

و أظهرت الصور التي قدمتها الشرطة و التي تصور آثار الحطام تناثر الحطام حول القاعة و حفرة صغيرة.

و قال أحد سكان المدينة، إن المدرسة مخصصة للطلاب البالغين إلى حد كبير، و كان الكثير منهم يدرسون عندما وقع الانفجار، و قال إن ابن عمه البالغ من العمر 27 عاماً كان من بين الجرحى.




















#باكستان

#حوادث

#اخبار

#منوعات