• مجلة كيه ام دبليو

شركة بليزارد للألعاب تمنع لاعب و تصادر أمواله بعد أن أعرب عن تأييده لمتظاهري هونغ كونغ


تم منع أحد لاعبي الرياضات المحترفين من جوائزه و منحه حظراً لمدة عام بعد أن أعرب عن تأييده للمتظاهرين في هونغ كونغ Hong Kong خلال مقابلة بعد فوزه فى المباراة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

أعلنت بليزارد Blizzard عملاقة ألعاب الفيديو ومقرها الولايات المتحدة USA يوم الثلاثاء أن اللاعب الذي يتخذ من هونغ كونغ Hong Kong مقراً له والمعروف باسم بيتزتشانج Blitzchung سيضطر الى التخلي عن جائزته النقدية و لن يتمكن من التنافس لمدة عام على إدلائه بهذه التصريحات.



وفقاً لما ذكرته الشركة، فإن - المعلقين الرياضيين - الذين ظهروا إلى جانب بيتزتشانج Blitzchung في المقابلة "لن يعملوا مع بليزارد Blizzard بعد الآن".


كان اللاعب، واسمه الحقيقي هو تشانج نج واي Chung Ng Wai، يشارك في الموسم العادي للعبة هارت ستون جراند ماسترس Hearthstone Grandmasters، و هي بطولة للرياضات التي يلعب فيها اللاعبون لعبة هارت ستون Hearthstone، و هي لعبة بطاقات إلكترونية عبر الإنترنت تقوم بتطويرها بليزارد Blizzard.







في يوم الأحد،قام الموقع الرياضي انفين جلوب Inven Global بنشر لقطات لمقابلة بيتزتشانج Blitzchung بعد المباراة على القناة التايوانية الرسمية, و قامت بليزارد Blizzard منذ ذلك الحين بحذف لقطات من المقابلة من قنواتها الرسمية.


خلال المقابلة، يبدو أن بيتزتشانج Blitzchung يرتدي قناعاً للغاز، و هو يرفعه قبل أن يصرخ "حرروا هونغ كونغ Hong Kong، ثورة في عصرنا!" باللغة الصينية.


بعد تعجب بيتزتشانج Blitzchung، ينظر اثنان من المعلقين معه إلى أسفل، في محاولة على ما يبدو لإبعاد أنفسهم عن تصريحاته.

أخبر بيتزتشانج Blitzchung في وقت لاحق موقع انفين جلوب Inven Global أنه كان من "واجبه" التحدث عن احتجاجات هونغ كونغ Hong Kong.


و قال "كما تعلمون، هناك احتجاجات جدية في بلدي الآن, كانت دعوتي على البث مجرد شكل آخر من أشكال المشاركة في الاحتجاج الذي أود أن يحصل على مزيد من الاهتمام, لقد بذلت الكثير من الجهد في تلك الحركة الاجتماعية في الأشهر القليلة الماضية لدرجة أنني لم أتمكن في بعض الأحيان من التركيز على إعدادتي للمباراة.


بليزارد Blizzard هي شركة مقرها الولايات المتحدة USA، حيث تتم حماية الخطاب من خلال التعديل الأول للدستور الأمريكي، لكنها تعمل أيضاً في الصين Chinaالاستبدادية بفضل شراكة مع أحد مستثمريها في الصين China.

لا تصدر الصين China سوى عدداً معيناً من تراخيص الألعاب سنوياً، و غالباً ما تشارك الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة USA مقراً لها مع شركات الألعاب الموجودة في البلاد كوسيلة للوصول إلى السوق الواسعة و تنمية مبيعاتها - لكن الشراكات من هذا القبيل غالباً ما تؤدي إلى صدام فى قيمها الأخلاقية المجتمعية و مصلحتها المالية.


يبرز هذا الوضع المقايضة الشائكة التي تواجهها الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة USA مقراً لها عند العمل في الصين China: إنها فرصة مربحة بشكل كبير، لكن استرضاء الحكومة الصينية يمكن أن يتطلب المساومة على القيم الديمقراطية الأساسية بطرق تثير ردود فعل عكسية في أماكن أخرى من العالم.

















#بليزارد

#ترفيه

#Blizzard

#Entertainment

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.