• kmwmagazine

اخبار: و ما زال الكونغرس و الرئيس في خلاف.

اخبار- اجتمع المشرعون في كابيتول هيل يوم السبت الموافق 22 ديسمبر 2018 لمواصلة المفاوضات بشأن اتفاق تمويل الحدود بعد ساعات فقط من إخفاق أعضاء الكونغرس و الرئيس دونالد ترامب في التوصل إلى اتفاق، مما أدى إلى إغلاق الحكومة للحدود للمرة الثالثة هذا العام.


أعلن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل في قاعة مجلس الشيوخ يوم السبت الموافق 22 ديسمبر 2018 أن مجلس الشيوخ لن يتخذ أي أصوات أخرى تتعلق بمسألة التمويل إلى أن يتم التوصل إلى اتفاق بين الرئيس و الديمقراطيون في مجلس الشيوخ.


و قال ماكونيل إن مجلس الشيوخ كان يضغط في هذه الأثناء على "زر الإيقاف المؤقت" بينما يحاول الطرفان التوصل إلى اتفاق.


ثم بدأ يناقش أهمية أمن الحدود و تأمين الوطن, و بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 21 ديسمبر 2018 وصل نائب الرئيس مايك بنس و مدير الميزانية ميك مولفاني و صهر الرئيس جاريد كوشنر إلى كابيتول هيل، حيث مكثوا فيه في المساء, بعد تأجيل كل من مجلس النواب و مجلس الشيوخ مناقشتهم.


و أي مشروع سيحتاج إلى دعم تسعة أعضاء ديمقراطيين في مجلس الشيوخ لتجنب أي تعطيل حيث أن التشريع الذي وافق عليه مجلس النواب يوم الخميس الموافق 20 ديسمبر 2018 يحتاج إلى 60 صوتاً من الأصوات الديمقراطية في مجلس الشيوخ لإقراره.


إن التمويل لنحو 25 في المائة من مؤسسات الحكومة الفيدرالية قد نُفذ، و هذا يعني تأثر اعتمادات لكل من وكالة الأمن الوطني و وزارة العدل و مشاريع التطوير المدنية و الإسكان إلى جانب أجزاء أخرى من الحكومة, و كانت هذه هي المرة الأولي منذ 40 عاماً تغلق فيه الحكومة لثلاث مرات بالعام ذاته الحدود.


و مساء الخميس الموافق 20 ديسمبر 2018 رفض ترامب توقيع مشروع قانون توصل إليه مجلس الشيوخ يوم الأربعاء الموافق 19 ديسمبر 2018 بخصوص النفقات الطارئة لأنه لا يتضمن مبلغ 5 مليارات دولار لتمويل بناء الجدار الحدودي مع المكسيك.


و على الرغم من موافقة مجلس النواب على مشروع قانون يوم الخميس الموافق 20 ديسمبر 2018 ، و الذي تضمن طلب ترامب بمبلغ 5 مليارات دولار للجدار الحدودي، لكن كان من الواضح يوم الجمعة الموافق 21 ديسمبر 2018 أن هذا المطلب ليس لديه الأصوات اللازمة للموافقة عليه من مجلس الشيوخ، و بالتالي لم يتم طرحه للتصويت.


و قال السيناتور الجمهوري"جيمس لانكفورد" من اوكلاهوما صباح السبت الموافق 22 ديسمبر 2018 "إن الجدل الدائر بين البيت الأبيض و الكونغرس لا يركز فقط على مقدار الأموال التي يجب تخصيصها للأمن الحدودي، و لكن أيضاً على اللغة التي تحدد أين و كيف يمكن إنفاق هذه الأموال".


كما يواصل الديمقراطيون الضغط من أجل وجود خياراً آخر من أجل حماية الحدود بدلاً من بناء الجدار على الحدود.


تنبأ ترامب في وقت سابق من يوم الجمعة الموافق 21 ديسمبر 2018 أن الحكومة سوف تغلق الحدود و بدأ أن يلقي باللوم على الديمقراطيين.


و قال ترامب للصحفيين بعد ظهر اليوم الجمعة الموافق 21 ديسمبر 2018 "إنه بالفعل قرار الديمقراطيين لإغلاق الحدود، لأننا قمنا بعملنا".


و أضاف "الأمر متروك الآن للديمقراطيين حول ما إذا كنا سنقوم بإغلاق الحدود هذه الليلة أم لا, لكن آمل ألا نفعل ذلك، لكننا مستعدون تماماً لإغلاق طويل للحدود".


و في فيديو تم نشره على موقع البيت الأبيض على تويتر قبل ساعتين من إغلاق الحكومة جزئياً للحدود، قال ترامب "سنبدأ في إغلاق الحدود, لا يوجد شيء يمكننا فعله حيال ذلك لأننا نحتاج إلى الديمقراطيين لإعطائنا أصواتهم".


و ألقت رئيسة الأقلية في مجلس النواب نانسي بيلوسي و تشاك شومر باللوم على المشرعين الجمهوريين  و علي ترامب في بيان مشترك قائلين إنه في حالة استمرار إغلاق ترامب للحدود، فإن الأغلبية الديمقراطية الجديدة في مجلس النواب ستمرر بسرعة قانوناً لإعادة فتح الحكومة للحدود في يناير 2019.



#ترامب

#الديمقراطيين

#الجدار_الحدودي

#سياسة

#اخبار

#أخبار

#اعرف_المزيد_عن_العالم

#Trump

#Democrats

#Border_wall

#politics

#news

#kmw


مواضيع مشابهة:

https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/border_wall_1-1

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.