• مجلة كيه ام دبليو

علاج: الأجسام المضادة فى لبن الأم و فوائدها السحرية

علاج: الأجسام المضادة فى لبن الأم و فوائدها السحرية

كأم مرضعة، قد تواجهين الكثير من التحديات.

من مساعدة طفلك على تعلّم الإرضاع حتى الاستيقاظ في منتصف بإطعام طفلك، قد لا تكون الرضاعة الطبيعية هي التجربة السحرية التي توقعتها.

و لكن بالنسبة للعديد من الأمهات المرضعات، فإن الدافع للتغلب على التحديات يأتي من معرفة أنك تقدمين لأطفالهم أفضل تغذية ممكنة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

من المحتمل أنك سمعت مراراً و تكراراً أن حليب الثدي يمكن أن يحافظ على صحة طفلك.

و ذلك لأن الحليب يحتوي على أجسام مضادة تحمل فوائد كثيرة و مهمة لحصانة طفلك.

ها هي الأجسام المضادة المحددة التي يحصل عليها طفلك من الحليب.


الفوائد


يمكن أن توفر الأجسام المضادة لحليب الثدي فوائد عديدة للأطفال.

و تشمل هذه الحد من خطر إصابة طفلك بما يلي:

· التهابات الأذن الوسطى: وجدت دراسة فى عام 2015 لـ 24 طفل أن الرضاعة الطبيعية الحصرية لمدة 6 أشهر توفر الحماية ضد التهاب الأذن الوسطى حتى سن سنتين، مع انخفاض بنسبة 43 في المائة في حدوثه.






· التهابات الجهاز التنفسي: أظهرت دراسة أجريت على عدد كبير من السكان عام 2017 أن الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر أو أكثر تقلل من خطر التهابات الجهاز التنفسي لدى الأطفال حتى سن 4 سنوات.


· الرشح و البرد: يمكن أن تقلل الرضاعة الطبيعية المتواصلة لمدة 6 أشهر من خطر إصابة طفلك بفيروس الجهاز التنفسي بنسبة 35 في المائة، و وفقاً لدراسة أجرتها مجموعة أخرى عام 2010 على أساس السكان, وجدت دراسة أصغر، أن الرضاعة الطبيعية حققت نجاحاً أكبر في تطوير مناعة ضد الإنفلونزا.


· التهابات الأمعاء: الأطفال الذين يتم إرضاعهم من الثدي بشكل مباشر لمدة 4 أشهر أو أكثر يكون لديهم معدل أقل بكثير من الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي، وفقاً لدراسة أجريت على السكان عام 2010, حيث وجد إن الرضاعة الطبيعية ترتبط بانخفاض بنسبة 50 بالمائة في نوبات الإسهال و انخفاض بنسبة 72 بالمائة في دخول الرضع المستشفيات بسبب الإسهال.


· تلف الأنسجة المعوية: بالنسبة للمعدة، ارتبط انخفاض بنسبة 60 بالمائة في التهاب الأمعاء و القولون الناخر بإطعام حليب الثدي في دراسة أجريت عام 2019.


· مرض التهاب الأمعاء: يمكن أن تقلل الرضاعة الطبيعية من احتمالية الإصابة بالتهاب الأمعاء الالتهابي المبكر بنسبة 30 في المائة، وفقاً لدراسة أجريت عام 2009،على الرغم من أن الباحثين لاحظوا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذا التأثير الوقائي.


· داء السكري: يتم تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 35 بالمائة.


· سرطان الدم في مرحلة الطفولة: الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر على الأقل أثبتت انخفاضاً بنسبة 20 في المائة في خطر الإصابة بسرطان الدم لدى الأطفال.


· البدانة: أظهرت دراسة أجريت عام 2015 انخفاض احتمالات الإصابة بالوزن الزائد أو السمنة لدى الرضاعة الطبيعية بنسبة 26 بالمائة.


علاوة على ذلك، يمكن أن تقلل الرضاعة الطبيعية من شدة العديد من الأمراض و الالتهابات في حالة مرض طفلك.

عندما يتعرض الطفل لمرض ما، سوف يتغير حليب الأم ليعطيه الأجسام المضادة المحددة التي يحتاجها لمحاربته.

حليب الثدي هو دواء قوي حقاً.

إذا كنت تشعرين بالمرض، فليس هناك سبب لعدم التوقف عن إرضاع طفلك.

الاستثناءات من هذه القاعدة هي إذا كنت تخضعي لعلاجات معينة، مثل العلاج الكيميائي، أو تتناولين بعض الأدوية غير الآمنة لطفلك لاستهلاكها.

بالطبع، يجب عليك دائماً الحفاظ على نظافة جيدة عند الرضاعة الطبيعية لطفلك لتجنب انتقال الجراثيم كلما أمكن ذلك, تذكري أن تغسلي يديكي بشكل متكرر.

ما هي الأجسام المضادة لحليب الثدي؟


يحتوي اللبأ و حليب الثدي على أجسام مضادة تسمى الغلوبولين المناعي.

و هي نوع معين من البروتين يسمح للأم بنقل الحصانة لطفلها.

على وجه التحديد، يحتوي حليب الثدي على الغلوبولين المناعي IgA و IgM و IgG و الإصدارات الإفرازية من IgM و هي SIgM و IgA و SIgA.

اللبأ و هو أول الحليب الذي يعطي للطفل في الأربع أيام الأولى بعد الولادة على وجه الخصوص يحتوي على كميات عالية من SIgA، و الذي يحمي الطفل من خلال تشكيل طبقة واقية في أنفه، و حلقه، و في جميع أنحاء الجهاز الهضمي.

عندما تتعرض الأم للفيروسات و البكتيريا، فإنها سوف تنتج أجسام مضادة إضافية في جسمها يتم نقلها من خلال حليب الثدي.

لا تحتوي الألبان الصناعية على أجسام مضادة خاصة بالبيئة مثل حليب الثدي.

كما أنه لا يحتوي على أجسام مضادة مدمجة لتغليف أنف الرضيع و حنجرة و جهازه المعوي.

حتى الحليب المتبرع قد ثبت انه يحتوي على عدد أقل من الأجسام المضادة من حليب الأم - ربما بسبب عملية البسترة المطلوبة عند التبرع بالحليب.

الأطفال الذين يشربون حليب أمهاتهم لديهم أكبر فرصة لمكافحة العدوى و المرض.


متى يحتوي لبن الأم على أجسام مضادة؟


من البداية، يمتلئ حليب الثدي بالأجسام المضادة المعززة للمناعة.

اللبأ، و هو أول حليب تنتجه الأم لطفلها، مليء بالأجسام المضادة.

من خلال تقديم الحليب لمولودك الجديد في وقت مبكر، تعد هدية رائعة.

حليب الثدي هو الهدية التي تستمر في العطاء.

سوف تستمر الأجسام المضادة في الحليب في التكيّف لمقاومة الجراثيم التي تتعرضي لها أنت أو طفلك، حتى بعد أن يتناول طفلك الأطعمة الصلبة و يتجول في أرجاء المنزل.

يتفق الباحثون على أن هناك فائدة كبيرة لاستمرار الرضاعة الطبيعية.

توصي منظمة الصحة العالمية، حالياً بالإرضاع المباشر من الثدي خلال الأشهر الستة الأولى لطفلك، ثم الاستمرار في الرضاعة الطبيعية التكميلية خلال أول سنتين من حياة طفلك أو بعده.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية المباشرة خلال الأشهر الستة الأولى, و يشجعون على استمرار الرضاعة الطبيعية مع إضافة الأطعمة الصلبة فى السنة الأولى و ما بعدها، حسب رغبة الأم و الطفل.

الرضاعة الطبيعية و الحساسية

يتعارض البحث حول ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية توفر الدفاع ضد أمراض الحساسية مثل الأكزيما و الربو.

لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية تمنع حالات الحساسية أو تقصر مدتها.

كما تؤثر العديد من العوامل على ما إذا كان الطفل يعاني من الحساسية أم لا, و من الصعب عزل دور الرضاعة الطبيعية في التأثير على درجة أي تفاعلات للحساسية.

المآخذ المهمة

على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية قد لا تكون سهلة دائماً، إلا أنها بالتأكيد تستحق العناء.

إذا كانت إرضاع طفلك رضاعة طبيعية متعب أكثر مما كنت تتوقعين، فقد يكون من المفيد تذكير نفسك بجميع الفوائد التي يقدمها حليب الثدي.

لا يقتصر الأمر على منح طفلك حماية فورية من المرض، و لكنك تعديه أيضاً لحياة صحية جيدة.

تذكري أنه بغض النظر عن المدة التي ترضعي فيها طفلك، فإن حليب الثدي الذي يمكنك تقديمه لطفلك هو هدية رائعة.





















#الرضاعة

#صحة

#علاج

#مجلة_KMW

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.