• مجلة كيه ام دبليو

بريتني سبيرز تخسر محاولة قضائية لإزالة سيطرة أبيها على أموالها

بريتني سبيرز تخسر محاولة قضائية لإزالة سيطرة أبيها على أموالها

رفضت محكمة أمريكية محاولة بريتني سبيرز Britney Spears، ذات الـ 38 عاماً، عزل والدها من منصب الوصي على ممتلكاتها.

جيمي سبيرز Jamie Spears كان الحارس القانوني لابنته لمدة 12 عاماً، بسبب مخاوف بشأن صحتها العقلية.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و قال محامي سبيرز Spears إن نجمة البوب ​​"خائفة" منه، و إنها لن تؤدي دورها طالما بقي هو الوصي علي أموالها.


جادل محامي والدها بأنه كان يتصرف دائماً لصالح ابنته.

قال قاضٍ إنه سوف ينظر في الاستئنافات المستقبلية لفصله أو عزله تماماً.

في غضون ذلك، و بناءً على طلب السيدة سبيرز Spears، تم تعيين شركة بيسمر تراست Bessemer Trust المالية كمحافظ مشارك.





خلال جلسة استماع يوم الثلاثاء، قال محامي النجمة سبيرز Spears، صامويل إنغام Samuel Ingham، إنها و والدها ليس لديهما "علاقة عمل قابلة للحياة" و لم يتحدثا منذ "فترة طويلة".

لكن فيفيان تورين Vivian Thoreen، محامية جيمي سبيرز Jamie Spears، جادلت بأن سبب عدم التحدث هو أن السيد إنغام Ingham نصح سبيرز Spears بعدم الحديث.

و دافعت تورين Thoreen أيضاً عن سجل سبيرز Spears كوصي.

عندما تولى المنصب، كانت سبيرز Spears تقاوم عشرات الملايين من الدولارات في دعاوى قضائية.

و لكن بتوجيه منه، قالت تورين Thoreen إن عملياتها التجارية تبلغ الآن 60 مليون دولار (45 مليون جنيه إسترليني).

تدور المعركة القانونية على خلفية حركة "تحرير بريتني Britney" - مجموعة من المعجبين الذين يعتقدون أن السيدة سبيرز Spears محتجزة من قبل والدها و آخرين.

لم تتحكم بريتني سبيرز Britney Spears في شؤونها المالية أو العديد من قراراتها المهنية منذ عام 2008 بموجب الاتفاقية التي أصدرتها المحكمة.

تُمنح الوصاية عادةً للأفراد غير القادرين على اتخاذ قراراتهم بأنفسهم، مثل المصابين بالخرف أو بأمراض عقلية أخرى.

بشكل أساسي، على مدى السنوات العشر الماضية، أدار والدها و محاميها أصولها و حياتها الشخصية - بما في ذلك القدرة على تقييد زوارها و التواصل مع الأطباء حول علاجها.

بدأت النجمة في التصرف بشكل متقطع في عام 2007 بعد طلاقها من كيفن فيدرلاين Kevin Federline، و فقدت حضانة طفليها، رغم أنها كانت تقوم بزيارات متكررة.

حدثت انهيارها العقلي المزعوم امام أعين الجمهور.

تصدرت عناوين الصحف لحلق رأسها و تم تصويرها و هي تضرب سيارة بمظلة، و ذهبت إلى مرافق إعادة التأهيل عدة مرات.

تم وضعها في رعاية نفسية بعد رفض تسليم أبنائها في مواجهة مع الشرطة، و تم وضع الوصاية في أوائل عام 2008.

في السنوات التي كانت تحت الوصاية، أصدرت ثلاثة ألبومات، و أكملت إقامة لعدة حفلات لمدة عامين في لاس فيغاس Las Vegas، و عملت كقاضية في البرنامج الغنائي "The X Factor".






















#برتني_سبيرز

#فن

#اخبار

#منوعات

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.