• kmwmagazine

اخبار: هل تعود سياسة الاستعباد من جديد؟


اخبار- تحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف أخرى في بودابست يوم الأحد الموافق 16 ديسمبر 2018 عندما خرج آلاف الأشخاص إلى الشوارع بسبب ما أسموه "قانون العبيد" وهو تشريع يسمح لأرباب العمل بأن يطلبوا من العمال استيعاب ما يصل إلى 400 ساعة من العمل الإضافي في السنة.


وبدأت الاشتباكات مع الشرطة عندما وصل المتظاهرون إلى مقر محطة تلفزيون MTVA التي تديرها الدولة وحاولوا اقتحام المبنى وأظهر فيديو الصحفيين محاصرين في حشد من المتظاهرين غير قادرين على التحرك.


بدأت المظاهرات يوم الاربعاء الموافق 12 ديسمبر 2018 بعد ان اقر البرلمان المجرى تشريع تم تمريره بواسطة حزب فيدز المتشدد وقالت الحكومة إن "التغييرات الطوعية لساعات العمل كانت في مصلحة العمال وستسمح للناس بالعمل وكسب المزيد".


سمح القانون الهنغاري في السابق للشركات بمطالبة ما يصل إلى 250 ساعة عمل إضافي سنويًا, كما أقر البرلمان قانونا آخر مثير للجدل يوم الأربعاء الموافق 12 ديسمبر 2018 سيخلق نظاما جديدا للمحاكم في البلاد وسيشرف عليهم وزير العدل ويتعامل مع القضايا المتعلقة "بالأعمال الحكومية" مثل الضرائب والانتخابات.


وقالت الحكومة إن المحاكم الجديدة، التي من المقرر أن تبدأ العمل في العام المقبل، ستكون مستقلة وبما يتماشى مع المعايير الأوروبية الحالية.


ولكن مع توقع وزير العدل في أوربان الإشراف على توظيف القضاة، حذرت جماعات حقوق الإنسان من أن الخطوة ستؤدي إلى مزيد من السير على الطريق نحو الاستبداد.


منذ أن فاز حزب "فيدز" الشعبي الذي يتزعمه "أوربان" إلى السلطة في عام 2010، وحقق مؤخراً فوزاً ساحقاً في أبريل من عام 2018، أصبح هذا النظام يتعرض لنيران متزايدة من الاتحاد الأوروبي بسبب حملاته القمعية على المؤسسات الديمقراطية.


في وقت سابق من هذا العام، اتخذ البرلمان الأوروبي قرارًا غير مسبوق بإطلاق المادة 7 - وهي عملية تأديبية - ضد المجر، وهي عملية نادراً ما تم تصميمها لمنع الدول الأعضاء من انتهاك "القيم الأساسية" للاتحاد الأوروبي.


#الاحتجاجات

#قانون_العبيد

#سياسة

#اخبار

#أخبار

#اعرف_المزيد_عن_العالم

#protests

#slave_law

#politics

#news

#kmw

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.