• مجلة كيه ام دبليو

لا يزال وقف إطلاق النار بعيد المنال في القتال بين إسرائيل و غزة

لا يزال وقف إطلاق النار بعيد المنال في القتال بين إسرائيل و غزة

قالت إسرائيل Israel يوم الأربعاء إنها لم تحدد إطاراً زمنياً لإنهاء الأعمال العدائية علي غزة Gaza حيث قصف جيشها القطاع الفلسطيني بضربات جوية وشن نشطاء حماس هجمات صاروخية جديدة عبر الحدود.

قال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن 219 شخصاً قتلوا الآن في 10 أيام من القصف الجوي الذي دمر الطرق و المباني و البنية التحتية الأخرى، و فاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل في غزة Gaza.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و قدرت السلطات الإسرائيلية عدد القتلى بـ 12 في إسرائيل Israel، حيث تسببت الهجمات الصاروخية المتكررة في الذعر و دفعت الناس إلى الاندفاع إلى الملاجئ.

تكثفت الجهود الدبلوماسية الإقليمية بقيادة الولايات المتحدة USA لتأمين وقف إطلاق النار لكنها فشلت حتى الآن.

و لم يشر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو Benjamin Netanyahu إلى أي وقف للقتال في تصريحات علنية خلال إيجاز لسفراء أجانب لدى إسرائيل Israel، قائلاً إن بلاده منخرطة في "ردع قوي" لمنع الصراع في المستقبل مع حماس.

و في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية من جلسة أسئلة و أجوبة مغلقة، نقل عنه قوله: "نحن لا نقف مع ساعة توقيت, نريد تحقيق أهداف العملية, العمليات السابقة استغرقت وقتاً طويلاً، لذا لا يمكن تحديد إطار زمني".






و في هجوم استمر 25 دقيقة ليل الثلاثاء، قصفت إسرائيل Israel أهدافاً من بينها ما قال جيشها إنها أنفاق في جنوب قطاع غزة Gaza تستخدمها حركة حماس التي تحكم غزة Gaza.

و قال الجيش الإسرائيلي إن نحو 50 صاروخاً أطلقت من القطاع، مع دوي صفارات الإنذار في مدينة أشدود Ashdod الساحلية، جنوب تل أبيب Tel Aviv، و في مناطق أقرب إلى حدود غزة Gaza.

و لم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار خلال الليل لكن أيام إطلاق الصواريخ أزعجت الكثير من الإسرائيليين.

قالت الوكالة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إن ما يقرب من 450 مبنى في غزة Gaza المكتظة بالسكان تعرضوا للتدمير أو لأضرار بالغة، بما في ذلك ستة مستشفيات و تسعة مراكز صحية للرعاية الأولية، كما نزح أكثر من 52 ألف فلسطيني.

و قد خلفت الأضرار حفراً كبيرة و أكواماً من الأنقاض عبر الجيب الساحلي، و زادت من تعميق المخاوف طويلة الأمد بشأن الظروف المعيشية في غزة Gaza.

و تقول إسرائيل Israel، التي تحمل حماس المسؤولية عن الأعمال العدائية الأخيرة، إنها تصدر تحذيرات لإخلاء المباني التي سيتم إطلاق النار عليها و إنها تهاجم فقط ما تعتبره أهدافاً عسكرية.

و قال نتنياهو Netanyahu للمبعوثين الأجانب "نحاول استهداف أولئك الذين يستهدفوننا, بدقة كبيرة, كعملية جراحية كما هي، حتى في غرفة الجراحة في المستشفى ليس لديك القدرة على منع الأضرار الجانبية حول الأنسجة المصابة, حتى في ذلك الوقت لا يمكنك ذلك, و بالتأكيد لا يمكنك القيام بذلك في عملية عسكرية".
























#ceasefire

#israel_gaza_conflict

#مجلة_KMW

#اخبار

#أدعم_فلسطين

#حي_الشيخ_جراح


0 تعليق